الرئيس الفلسطيني يتعهد بمواصلة التصدي للاستيطان ويعلن نحن اول من وقف ضد صفقة القرن

موجز الانباء – اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن مواصلته التصدي للاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية ، جاء ذلك خلال افتتاح عباس جلسة المجلس المركزي لمنطمة التحرير الفلسطينية وأضاف ” ”اليوم صادقت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس على بناء عشرين ألف وحدة سكنية فيها لن نسمح بذلك ولن نتوقف عن نضالنا ولن نسكت لنحول دون هذا الإجراء الإجرامي الذي تقوم به الحكومة الاسرائيلية“.
وقال عباس خلال الجلسة التي عقدت بعنوان (الشهيدة رزان النجار والانتقال من السلطة إلى الدولة) وتقاطعها فصائل رئيسية في منظمة التحرير ومنها الجبهتان الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين وحركة حماس، عن العديد من القضايا التي يناقشها الاجتماع على مدى يومين ومنها المصالحة الفلسطينية.

وأضاف”جهود المصالحة التي تقودها مصر مشكورة لا شك أن مصر تبذل جهودا ولكن النوايا غير موجودة لدى حماس من أجل المصالحة“ ، وأكد ”هناك من يشجع على عدم السير في المصالحة وهناك من يعتبر الآن أن القضية قضية إنسانية فقط علينا أن نساعد الناس إنسانيا وبس (فقط)“.

كما رفض الرئيس الفلسطيني ان تكون قضية الشعب الفلسطيني قضية إنسانية وقال ”كأن المعاناة معاناة الشعب الفلسطيني في غزة نشأت اليوم.. (المعاناة) نشأت منذ كان هناك الاحتلال والحصار الاسرائيلي“.

من جهة شن الرئيس الفسطيني هجوماً على الولايات المتحدة الامريكية حيث صدرت تصريحات لمسؤولين فيها تحدثت عن تقديم مساعدات إنسانية لغزة مقابل هدنة مع إسرائيل وقال عباس ”يعني هلا صحيت أمريكا بكل إنسانيتها ومشاعرها الرقيقة لحماية أهلنا هناك (في قطاع غزة) ودعمهم.. هذا غير صحيح“.

كما اضاف عباس ”نحن لن نقبل إلا مصالحة كاملة كما اتفقنا في 12/10/2017 سوف نتحدث عنها لاحقا وسنعى بكل قوة لإنجاحها من أجل وحدة شعبنا وأرضنا“.

وعن موقفه من المصالحة الوطنية جدد عباس موقفه على ان تكون المصالحة ”في ظل حكومة واحدة وقانون واحد وسلاح شرعي واحد بدون ميليشيات هنا أو هناك ما بدي أذكر حد علشان ما حد يزعل ولا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة“.

اقرأ ايضا