مطالبات ايرلندية بالتصدي للانتهاكات الجنسية والبابا يعبر عن خجله وألمه

موجز الأنباء – طالب اليوم السبت رئيس الوزراء الايرلندي ليو فارادكار من البابا فرنسيس بالتحرك فوراً من اجل احقاق العدالة لضحايات الاننتهاكات الجنسية في العالم ، في حين عبّر البابا الذي يقوم بزيارة تاريخية الى ايرلندا عن خجله وألمه تجاه هذه التجاوزات والانتهاكات.

وقد طالب البابا فرنسيس في خطاب اتسم بالشدّة بما اسماه اقران الاقوال بالافعال من اجل ضحايا الانتهاكات الجنسية ، وقال فارادكار وبجانبه البابا فرنسيس  الفضائح المتعددة في إيرلندا “لطّخت دولتنا ومجتمعنا وأيضا الكنيسة” وذلك أمام حشود من الايرلنديين الذين تجمعوا في قصر دبلن السبت.

وتابع فارادكار الذي تحول إلى رمز لثقافة التحرر في بلاده “شهدنا في كثير من الأحيان أحكاما وقسوة ووحشية… أبقي اشخاص في زوايا مظلمة، خلف ابواب مغلقة، لم تسمع استغاثاتهم”.وأضاف رئيس الوزراء ايضا “هناك عمل كثير يجب القيام به من أجل إحقاق العدالة وإظهار الحقيقة وشفاء الضحايا. قداسة البابا، أسألك ان تستخدم موقعك وسلطتك لضمان حصول ذلك هنا في إيرلندا وفي العالم”.

من جهته قال البابا فرنسيس إن فشل السلطات الكنسية في التصدي لهذه الجرائم البشعة “أثار عن حق الغضب، وما زال يسبب الألم والخجل لأتباع الكاثوليكية”.

وتعد زيارة البابا فرنسيس إلى إيرلندا هي الأولى لحبر أعظم منذ 1979 حيث خاطب 1,5 مليون شخص تجمعوا للتبرك ، ومن المتوقع أن تتشكل حشود بمئات الآلاف خلال جولة البابا فرنسيس في دبلن ومقاطعة مايو في أقصى غرب البلاد في اليوم الثاني من زيارته لايرلندا.

واحتشد الايرلنديون على طول الطريق التي سلكها موكب الحبر الأعظم حاملين لافتات كتب عليها “نحن نحب البابا” و”البابا فرنسيس نحبك معا إلى الأبد”.

يذكر ان ايرلندا شهدت  تغيرات كثيرة، حيث أطاح الجيل الجديد بالتقاليد بانتخابه أول رئيس وزراء مثليٍّ في تاريخ البلاد وموافقته على تشريع زواج المثليين والإجهاض، في تطوّر لم يكن ممكنا تخيّله.

اقرأ ايضا