تقنية

“إكس” تواجه خسائر ضخمة تصل إلى 75 مليون دولار بسبب فقدان المعلنين

تواجه شركة التواصل الاجتماعي “إكس” تحديات خطيرة بعد استحواذ الملياردير إيلون ماسك على المنصة. تتمثل هذه التحديات في فقدان إيرادات الإعلانات بشكل كبير، والتي قد تصل إلى 75 مليون دولار بنهاية العام. يُعزى هذا الانخفاض في الإيرادات إلى قرار ماسك دعم منشور معادٍ للسامية على المنصة، مما أدى إلى انسحاب شركات كبرى مثل “Walt Disney” و “Warner Bros Discovery” من الإعلان على المنصة.

تعتبر تقارير منظمة “Media Matters” التي ادعت أن إعلانات علامات تجارية كبرى ظهرت بجوار محتوى معاد للسامية أيضًا أحد التحديات البارزة. ردًا على هذه الاتهامات، قامت “إكس” برفع دعوى قضائية ضد “Media Matters”، ولكن تظهر الوثائق الداخلية للشركة تأثيرًا كبيرًا على إيرادات الإعلانات بسبب انسحاب العلامات التجارية.

ومنذ استحواذ ماسك وتقليل الإشراف على المحتوى، ازدادت حالات خطاب الكراهية، مما أثر على سُمعة المنصة ودفع المعلنين للابتعاد عنها. تشير التقارير إلى أن شركات مثل “Airbnb” و “نتفليكس” قد سحبت ملايين الدولارات من الإعلانات على “إكس”. وفقًا لتقارير “رويترز”، انخفضت إيرادات الإعلانات في الولايات المتحدة بنسبة 55 في المائة شهريًا منذ الاستحواذ.

تحديات استعادة الثقة والاستقرار المالي

مع استمرار هذه التحديات، تواجه “إكس” صعوبات في استعادة ثقة المعلنين والمستخدمين. يمكن أن يؤدي هذا إلى تأثير طويل الأمد على أدائها المالي وسُمعتها في السوق. يظل السؤال الرئيسي حول كيفية التعامل مع هذا الضغط المتزايد واستعادة استقرار المنصة وجاذبيتها.

إيلون ماسك في زيارة لإسرائيل: لقاءات وانتقادات

من جهة، من المقرر أن يصل الملياردير الأميركي – الكندي، إيلون ماسك، إلى إسرائيل يوم الاثنين، حيث يتوقع أن يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والرئيس إسحاق هرتسوغ. تأتي هذه الزيارة في سياق تعزيز العلاقات واستكشاف فرص تعاون جديدة، خاصةً في مجال التكنولوجيا والاتصالات.

وكان ماسك قد أعلن في أكتوبر الماضي عن دعم نظام الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية “ستارلينك” التابع لشركته “سبيس إكس”، لاستعادة الاتصالات التي انقطعت لمنظمات الإغاثة الدولية في غزة. يأتي ذلك في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها السكان في القطاع.

وفي سياق متصل، رد ماسك على التقارير التي اتهمته بمعاداة السامية، مؤكدًا على زيارته لإسرائيل كجزء من التفاعل الإيجابي مع المجتمع الدولي.

توتير تحت المجهر: انتقادات ودعم

مع استمرار انتقادات ماسك، مالك منصة التواصل الاجتماعي “إكس”، بسبب تهمة معاداة السامية، يظهر تصاعد الجدل حول دور الشركات التكنولوجية في التعبير عن آرائها السياسية. يستمر هذا التوتر في الظهور في الرأي العام وقد يلقى تأثيرًا على استخدام المنصة وجذب المعلنين.

تحديات مستقبلية: التواصل والعلاقات الدولية

تظهر زيارة إيلون ماسك إلى إسرائيل كفرصة لبناء علاقات أقوى وتعزيز التعاون في مجالات متعددة. ومع ذلك، يتعين على ماسك مواجهة التحديات المستقبلية المتمثلة في الحفاظ على سمعة شركته والتعامل مع الانتقادات المتزايدة بشأن المحتوى على منصته الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى