منوعات

ظاهرة الاقتران الشمسي: اختفاء المريخ عن الرؤية لمدة أسبوعين

تشهد سماء الأرض حدثًا فلكيًا استثنائيًا حين يختفي المريخ عن الرؤية لمدة تصل إلى أسبوعين، بدءًا من يوم السبت، وذلك نتيجة للظاهرة العلمية المعروفة باسم “الاقتران الشمسي”. هذه الفترة تعتبر فترة تحجب فيها الشمس المريخ والأرض عن بعضهما البعض، ويشير خبراء الفضاء إلى أن هذا الاقتران يحدث كل عامين تقريبًا.

وفي هذا السياق، أوضحت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” أن المسافة المتوسطة بين الأرض والمريخ تبلغ 140 مليون ميل، ولكن أثناء الاقتران الشمسي، يتم فصلهما بحوالي 235 مليون ميل، مما يعكس تأثير هذه الظاهرة على الموقع النسبي للكواكب.

تتسبب هذه الظاهرة أيضًا في تأثير على قدرة “ناسا” على التواصل مع المركبات الفضائية المتواجدة على المريخ وإرسال الإشارات إليها، حيث قالت الوكالة: “من المستحيل التنبؤ بالمعلومات التي قد تضيع بسبب تداخل الجسيمات المشحونة من الشمس، وهذه المعلومات المفقودة يمكن أن تعرض المركبة الفضائية للخطر”.

ومن ناحية أخرى، أوضح روي غلادن مدير شبكة “مارس ريلاي” أن الفرق استعدت لهذا الحدث لشهور، حيث قال: “أمضت فرق مهمتنا أشهرًا في إعداد قوائم المهام لجميع مركباتنا الفضائية المريخية”. وأكد أن فترة الوقف الاختياري للقيادة ستمتد خلال نوفمبر، لكنه لفت إلى أن ذلك لا يعني أن البعثات إلى المريخ ستستراح في هذه الفترة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى