أخبار العالم

اتهامات لإسرائيل بتدمير التراث الثقافي في غزة

الاستهداف الوحشي للتراث الثقافي، أطلق مندوب فلسطين في اليونسكو، منير انسطاس، اتهامات حادة ضد إسرائيل بتدمير حوالي 200 موقع أثري وتراثي في غزة خلال الحرب الأخيرة. وأشار إلى أن هذا الاستهداف لم يقتصر فقط على المواقع التاريخية والأثرية، بل تجاوزها ليشمل المؤسسات التعليمية والصحية أيضًا.

إدانة دولية ومطالب بالحماية

تلقت إسرائيل تنديدًا دوليًا واسعًا، حيث أكدت المديرة العامة لليونسكو مساعيها للتوصل إلى إحداثيات المواقع التراثية في غزة لتجنب استهدافها. ومع ذلك، تقول الاتهامات إن إسرائيل استهدفت هذه المواقع بشكل متعمد ومُسبق.

دعوات للحماية والتدخل

من جهة أخرى، تطالب المنظمات الدولية بالتدخل العاجل لوقف الهجمات على المواقع التاريخية وإعادة إعمار ما تم تدميره. هذه الاتهامات والدعوات تسلط الضوء على حاجة ملحة لحماية التراث الثقافي في المناطق المتضررة من الصراعات.

حماية التراث ومطالب العدالة

تُعد المواقع التي تعرضت للدمار من بين اللوائح الدولية للتراث، وهو ما يشير إلى الحاجة الماسة للحفاظ عليها. وفي ظل تصاعد الدمار، تطالب المنظمات الدولية بتفعيل برامج الإعمار والحماية، وسط تعزيز مطالب العدالة لمحاسبة المسؤولين عن تدمير هذه المواقع الثقافية والتاريخية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى