رياضة

استبعاد نواف العقيدي وكواليس الساعات الأخيرة في معسكر المنتخب السعودي

مع اقتراب انطلاق كأس آسيا قطر 2023، شهد المنتخب السعودي لكرة القدم قرارًا مفاجئًا ومحيرًا من المدير الفني روبرتو مانشيني، حيث تم استبعاد حارس النصر نواف العقيدي من التشكيلة. نقدم في هذا المقال لمحة عن الكواليس الغامضة للساعات الأخيرة قبل اتخاذ هذا القرار الصادم.

تفاصيل القرار:

في إطار التحضيرات للبطولة القارية، قرر مانشيني استبعاد العقيدي واستبداله براغد النجار وأحمد الكسار، ما أثار تساؤلات الجماهير حول أسباب هذا القرار، خاصةً وأن العقيدي كان يلعب دورًا أساسيًا مع فريقه في دوري روشن.

كواليس الساعات الأخيرة:

نايف الثقيل، مراسل “العربية” في الدوحة، كشف عن تفاصيل مثيرة حيث أوضح أن العقيدي شارك في التدريبات الصباحية وحضر الاجتماع الفني بشكل طبيعي. وفي لفتة غريبة، تم استدعاؤه لالتقاط الصور الرسمية للبطولة قبل أن يتم إبلاغه بقرار الاستبعاد، مما أثار حالة من التساؤل بين اللاعب وإدارة المنتخب.

تفاعل الأطراف:

وفقًا للثقيل، عندما طلب مدير المنتخب توضيحًا للإعلام بسبب الاستبعاد، أجاب مانشيني بأنه سيتحمل مسؤولية توضيح الأمور للإعلام، داعيًا إلى عدم وضع اللاعبين في موقف محرج.

ماذا بانتظارنا؟

بينما يترقب الجميع تصريحات مانشيني في المؤتمر الصحفي المقرر يوم غدٍ، يظل السبب الحقيقي وراء استبعاد العقيدي لغزًا يشغل بال الجماهير. هل كانت هناك مشكلات داخلية أم قرار فني استراتيجي؟ الإجابات قد تكون في الطريق.

بين تساؤلات الجماهير وانتظار توضيح المدرب، يظل استبعاد نواف العقيدي قضية حية يترقبها عشاق الكرة السعودية. سنكون على موعد مع المزيد من التفاصيل والكشوفات في الأيام القادمة، حينما يلقي مانشيني الضوء على خفايا هذا القرار في المؤتمر الصحفي المرتقب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى