عودة العلاقات المصرية والايطالية والسيسي يرحب !

موجز الانباء- بعد توتر استمر لسنتين استقبل اليوم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء الايطالي لويجي دي مايو، حيث رحب السيسي بتكثيف زيارات المسؤولين بين البلدين خلال الفترة الاخيرة خيث اعتبرها دليلاً على عودة العلاقات بين مصر وايطاليا لمسارها الطبيعي.

وقد شهدت العلاقات المصرية الايطالية توتراً بعد مقتل طالب الدكتوراه الايطالي جيوليو ريجيني  في القاهرة مطلع 2016 وتبين تعرضه للتعذيب قبيل وفاته ، حيث كان ريجيني الذي كان يبلغ 28 عاما طالب الدكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية يعد في مصر اطروحة حول الحركات العمالية عندما اختفى في وسط القاهرة في 25 يناير 2016 ليعثر على جثته بعد تسعة ايام وعليها آثار تعذيب شديد.

وكانت حادثة مقتل ريجيني قد تسببت بتوتر العلاقات بين البلدين وعلى اثرها استدعي السفير الايطالي في القاهرة الى روما وغادر في شهر ابريل من عام 2016.

وكانت تشتبه صحف ايطالية واوساط دبلوماسية غربية في مصر في قيام عناصر من اجهزة الامن المصرية بخطف الطالب وتعذيبه، الامر الذي تنفيه قطعيا السلطات المصرية.

وفي شهر سبتمبر 2017 بدأت العلاقات بالتحسن مجدداً حيث عاد السفير الايطالي لتولي مهامه مجدداً بالقاهرة بنفس الشهر.
وفي بيان نشر اليوم أكد المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضيان الرئيس السيسي “أكد خلال اللقاء ثقته في التوصل إلى نتائج نهائية في تحقيقات مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وذلك في ظل توافر الإرادة القوية للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة”.واضاف البيان ان دي مايو اشاد من جانبه بما لمسته السلطات الايطالية “من تعاون مخلص للتوصل إلى الجناة وتقديمهم للعدالة”.

وجاءت زيارة  زعيم حركة خمس نجوم الايطالية دي مايو بعد اقل من ثلاثة اسابيع من زيارة وزير الخارجية الايطالي اينزو ميلانيسي. وكان الاخير اشاد بدوره بتعاون البلدين في هذه القضية.

اقرأ ايضا