مظاهرات لمناهضي الفاشية ضد مؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا

موجز الأنباء – نظم مجموعة من مؤيدين ومعارضون لسياسة الهجرة في ألمانيا مسيرة احتجاجات يوم السبت في مدينة كيمنتس التي شهدت واقعة قتل فيها مواطن ألماني على يد إثنين من المهاجرين مطلع الاسبوع الماضي وأدت الحادثة الى اندلاع احجاجات عنيفة من جانب اليمين المتطرف.

ولمواجهة المظاهرات نشر الأمن الألماني أكثر من 1200 شرطي لمراقبة وتأمين المسيرات في كيمنتس، وتشهد المدينة الواقعة في شرق البلاد انقسامات عميقة بعد مقتل مقتل الرجل البالغ من العمر 35 عاما قبل ستة أيام .

وتحت شعار الحب بدلاً الكراهية بدأ محتجون يساريون مسيرة في وسط كيمنتس وتجمع مئات المتظاهرين في الميدان الرئيسي للمدينة الذي شهد قبل أيام مناوشات بين الشرطة والمتظاهرين من اليمين المتطرف.

وفي الجانب الاخر من مدينة كيمنتس تجمع متظاهرون من اليمين المتطرف قرب تمثال نصفي كبير لكارل ماركس قبل البدء في مسيرة في شوارع المدينة. وراقبت شرطة مكافحة الشغب المسيرة من على بعد.

وحتى الان لم تعلق المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على الاحداث الواقعة في كيمنتس.

وبدورهم قالوا أنصار جماعات اليمين المتطرف بما في ذلك بيجيدا وحزب البديل من أجل ألمانيا إنهم نظموا مسيرتهم لتأبين القتيل وإدانة ما يعتبرونه سلبية من جانب الحكومة حيال ارتفاع عدد الجرائم التي يرتكبها مهاجرون، الا ان معارضين من اليسار اتهموا الجماعات اليمينية باستغلال الواقعة لإثارة الكراهية العرقية ضد المهاجرين واللاجئين.

اقرأ ايضا