Business is booming.

استئناف المحادثات الأمريكية المكسيكية حول الهجرة والتجارة في واشنطن

موجز الأنباء – من المقرر أن يستأنف مسئولون من المكسيك والولايات المتحدة المحادثات في واشنطن بعد ظهر اليوم الخميس، وعقد اجتماعات تهدف إلى الإقلاع عن التعريفات العقابية علي السلع المكسيكية، بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن هناك الكثير الذي يتعين القيام به لكبح الهجرة علي الحدود الجنوبية للولايات الأمريكية.

واجتمع الجانبان يوم الأربعاء لإجراء مناقشات برئاسة نائب الرئيس مايك بنس في محاولة لإبرام اتفاق يرضي ترامب الذي هدد بفرض رسوم بنسبه 5 في المائة علي السلع المكسيكية ابتداء من يوم الاثنين وزيادتها في الأشهر القادمة إلى 25 في المئة إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.

في غرد ترامب في وقت متأخر من يوم الأربعاء أثناء رحلته في أوروبا للاحتفال بالذكري الخامسة والسبعين ليوم الحرب العالمية الثانية “التقدم المحرز ، ولكن ليس ما يكفي تقريبا!”.

وقال بنس للصحفيين أن وزاره الخارجية الأمريكية ستنسق المحادثات يوم الخميس، بيد أنها لم تعط مزيدا من التفاصيل.

وفي الوقت نفسه ، يبدو أن المسؤولين المكسيكيين كثفوا جهودهم لوقف تدفق المهاجرين من أمريكا الوسطي العابرين للحدود إلى الولايات الأمريكية، حيث قام الجنود المكسيكيون والشرطة المسلحة ومسؤولو الهجرة بحجب المهاجرين علي طول حدودها الجنوبية مع غواتيمالا.

ومن غير الواضح ما إذا كان تصلب رد المكسيك سيرضي ترامب الذي يكافح من أجل الوفاء بوعده الرئيسي للحملة الرئاسية في 2016 ببناء جدار علي طول الحدود الأمريكية المكسيكية كجزء من موقف الهجرة المتشدد.

ومع الجهود المبذولة لجعل المكسيك ومن ثم الكونجرس الأمريكي لتمويل الجدار قد فشلت, هدد ترامب بإغلاق الحدود تماما, قبل التراجع والتحول إلى التعريفات العقابية.

وقد هز احتمال التعريفات الأمريكية علي السلع المكسيكية الأسواق المالية العالمية. حتى زملائه ترامب الجمهوريين وقد خفت حول التأثير الاقتصادي المحتمل علي الشركات الأمريكية والمستهلكين الذين سيكون لديهم لاستيعاب التكاليف.

ستتخذ المكسيك أيضا ضربه اقتصاديه قال المحللون أنها يمكن أن تشعل الركود، وخفضت تصنيفات فيتش الديون السيادية للمكسيك يوم الأربعاء، مستشهده بالتوترات التجارية بين المخاطر الأخرى ، في حين خفضت شركه موديز للمستثمرين توقعاتها إلى السلبية.

وحتى مع إجراء المزيد من المحادثات يوم الخميس، لم يتضح بعد ما إذا كان القرار في الأفق مع ترامب الذي سافر إلى الخارج حتى يوم الجمعة.

ومن غير الواضح أيضا ما إذا كان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو الذي حضر محادثات يوم الأربعاء مع وزير خارجية المكسيك مارسيلو إيبرارد سيقود المحادثات يوم الخميس.

وقال إيبرارد أن مناقشات اليوم ركزت علي الهجرة بدلا من التعريفات ، وانه يلزم إجراء المزيد من المناقشات يوم الخميس لإيجاد أرضيه مشتركه.

وتخوض أداره ترامب بالفعل نزاعا تجاريا مع الصين. إذا تم تطبيق التعريفات علي السلع المكسيكية ، فانه سيتم فتح جبهة جديده في الحروب التجارية الأمريكية مع شريك تجاري اعلي آخر.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.