غارة أمريكية تقتل 18 شخصاً من حركة الشباب الصومالي

موجز الأنباء – قتل 18 شخصاً من مقاتلي حركة الشباب الاسلامية الصومالية التابعة للقاعدة في جنوب الصومال بعد قصفهم من قبل الجيش الأمريكي خلال غارة جوية نفذت  في إطار “الدفاع المشروع عن النفس” بعد التعرض مع القوات الحليفة لهجوم حسب بيان للقيادة الامريكية في افريقيا.

وقال البيان الذي صدر اليوم السبت أن  “القوات الاميركية شنت ضربة في اطار الدفاع المشروع عن النفس استهدفت مقاتلين من حركة الشباب على بعد 50 كلم شمال غرب كيسمايو” في جنوب الصومال. وأوضح البيان ان “الضربة الجوية الاميركية نفذت ضد مقاتلين بعدما تعرضت الولايات المتحدة وشركاؤها لهجوم”، وتمت “بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية للصومال”.

في حين لم يوضح البيان المزيد من التفاصيل عن ظروف الهجوم حيث تابع البيان “نقدر حاليا أن 18 إرهابيا قتلوا في الضربة، فيما قتل ارهابيان آخران على أيدي القوات الصومالية” خلال المعركة.

يجدر بالذكر أن الولايات المتحدة تدعم الحملة ضد حركة الشباب والتي تخوضها الحكومة الاتحادية الصومالية وقوة الاتحاد الافريقي في الصومال المنتشرة في البلاد منذ 2007 ، وتقاتل حركة الشباب من أجل الاطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من المجموعة الدولية ومن قوة الاتحاد الافريقي.

وكان حركة الشباب الاسلامية الصومالية  التي طردت من العاصمة مقديشو عام 2011 , وخسرت معاقلها منذ ذلك الحين، الا أنها لا تزال تسيطر على مناطق ريفية شاسعة تشن منها عملياتها وهجماتها الانتحارية بما يشمل تلك التي تنفذها في العاصمة الصومالية ضد أهداف حكومية وأمنية أو مدنية.

اقرأ ايضا