الحكومة الايرانية تتدخل بعد تفاقم أزمة العملة

موجز الانباء – منحت الحكومة الايرانية محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي جميع الصلاحيات اللازمة للتدخل في سوق العملة للبلاد وفقاً لماي يحقق مصلحة الاقتصاد القومي الايراني الذي يعيش حالة سيئة جداً .

وتقرر ذلك بعد ان عقد الرئيس الإيراني حسن روحانی اجتماع اللجنة العلیا للتنسیق الاقتصادي ، حيث قدم خلاله محافظ البنك المرکزی الایرانی تقریرا عن آخر الأوضاع فی سوق العملة، وفقا لما ذكره الموقع الإلكتروني لرئاسة الجمهورية في إيران.

ويشهد سعر سعر الريال الإيراني تدهورا شديدا في سوق الصرف غير الرسمية اذ هوى سعر الريال في معاملات اليوم لما يتراوح بين 174.3 ألف و174.5 ألف ريال إيراني مقابل الدولار الواحد، بعد أن سجل الأربعاء الماضي سعر 186 ألف ريال، ليفقد بذلك نحو 75% من قيمته أمام العملة الأمريكية منذ بداية 2018.

أما سعر الصرف الرسمي فيلبغ 42 ألف ريال للدولار، وذلك لاستيراد السلع الأساسية المدعومة من قبل الدولة مثل الغذاء والدواء.

كما تمت المصادقة علی سیاسات البنك المرکزی الجدیدة لادارة سوق العملة والمال خلال الاجتماع ، وذلك بتعزیز صلاحیات البنك المرکزی لادارة سوق العملة والتدخل فی هذه السوق.

في حين ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية” فارس”، أن المجلس الاقتصادي الأعلى التنسيقي لرؤساء السلطات الثلاث، أقر مجموعة من المقترحات التي تقدم بها البنك المركزي الايراني لادارة سوق صرف العملات الاجنبية.

ومن ضمن السياسيات الجديدة إلزام مصدري السلع غير النفطية بعرض العملة الأجنبية في منظومة “نيما” الإلكترونية في غضون 3 شهور، من اتمام العملية التصديرية، أو إعادة العملة المتحصل عليها إلى العجلة الاقتصادية وفق ترتيبات يحددها البنك المركزي، في مقابل منح تحفيزات وتسهيلات للمصدرين الملتزمين بهذه الالية.

وبموجب السياسات الجديدة، حصل محافظ البنك المركزي على صلاحيات واسعة لادارة سوق الصرف، بحيث يمكنه عبر البنوك ومكاتب الصيرفة، التدخل واتخاذ الاجراءات اللازمة للتحكم بسعر الصرف، والاعلان عن سعر التبادل في سوق الصرف بحسب المقتضيات.

وشملت القرارات، امكانية توريد المؤسسات والافراد العملة الاجنبية من الخارج دون سقف محدد في إطار قواعد البنك المركزي الايراني.

اقرأ ايضا