مصالحة وطنية اثيوبية في مهرجان الأورومو السنوي

موجز الأنباء – وسط احتفالية كبيرة شاركت حشود اليوم الأحد في التجمع السنوي للجماعة العرقية الرئيسية في اثيوبيا الاورومو خاصة بعد أن تحول المهرجان لمظاهرة مناهضة للحكومة في العام الماضي كما شهد التجمع سقوط قتلى في عام 2016.

وقد شارك عشرات آللالاف على الاقل في مهرجان “ايريشا” الديني في بيشوفتو على بعد 50 كلم جنوب شرق اديس ابابا حسب وكالة فرانس برس.

وعند الاورومو يرمز ايريشا الى نهاية موسم الأمطار وبداية الربيع. وتصلي الحشود من أجل غلال الارض والازدهار.

في حين اقيم المهرجان  تحت شعار المصالحة هذا العام، بعد أسبوعين من أعمال العنف الدامية في ضواحي أديس أبابا عندما هاجمت مجموعات من شباب الاورومو اخرين من الاقليات.وشارك اندريس ويغيدي (30 عاما) من اتنية غامو في المهرجان للمرة الاولى بدعوة من السلطات الدينية والسياسية في الاورومو.

وقال ويغيدي إن “التعاون من بعض الأورومو حال دون حمام دم في بورايو (مكان العنف الأخير) في حين قام الاعيان من مجموعتنا بحماية الأورومو وممتلكاتهم في منطقتنا”.

ولم يتخلل المهرجان اي حادث على عكس السنوات الماضية ، حيث انه في مهرجان العام 2016، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود بعد أن هتف بعض المشاركين شعارات استخدمت لعدة أشهر في الاحتجاجات المناهضة للحكومة.وأدى إطلاق الغاز المسيل للدموع الى مقتل 55 شخصا وفقا للسلطات، إلا أن معارضين تحدثوا عن ارقام اكبر من ذلك.

أما في عام 2017 ، تم تحويل التجمع إلى تظاهرة مناهضة للحكومة.لكن مذاك، تولى رئيس الوزراء الجديد ابيي احمد زمام البلاد في نيسان/أبريل 2018.

اقرأ ايضا