القس الأميركي المفرج عنه يصل إلى واشنطن وترامب يشكر اردوغان

موجز الأنباء – بعد احتجازه لمدة عامين في تركيا وصل القس الأمريكي أندرو برانسون الى العاصمة واشنطن بعد اتهامات بممارسة أنشطة مرتبطة بالارهاب ، ومن المقرر أن يستقبله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أشار إلى انفراج في الأزمة الدبلوماسية مع أنقرة.

وأعلن ترامب انه سيستقبل القس برانسون في البيت الأبيض والذي تحوّل لأيقونة بالنسبة للقاعدة المسيحية المحافظة الداعمة لترامب.

وأعلن طوني بيركنز، رئيس الجمعية الدينية “فاميلي ريسرتش كاونسل” عبر تويتر أن طائرة القس الأميركي حطّت في قاعدة أندروز الجوية

وكانت محكمة علي آغا في إزمير قد أفرجت عن القس البالغ من العمر 50 عاماً بعد أن حكمت فيه بالسجن لمدة ثلاثة أعوام وشهر على برانسون لكنها أمرت بالإفراج عنه فوراً بعدما أخذت في الاعتبار فترة سجنه (عام ونصف عام في السجن وشهران في الإقامة الجبرية) وكذلك أيضا سلوكه خلال المحاكمة.وقال مسؤولون في الإدارة الأميركية إن برانسون “لم يرتكب اي خطأ” وإن التهم الموجّهة إليه مسيّسة.

بدوره وجه الرئيس الأمريكي بالشكر لنظيره التركي رجب طيب أردوغان “لمساعدته” في وضع حد لهذه القضية التي تسبب بأزمة دبلوماسية بين الدولتين المنضويتين في حلف شمال الأطلسي وبانهيار الليرة.

ورد الرئيس التركي إردوغان على ترامب مؤكدا أن قرار المحكمة إطلاق سراح القس الأميركي اتخذ “باستقلالية”.وكتب إردوغان على تويتر “السيد الرئيس دونالد ترامب، تماشيا مع ما قلته على الدوام، لقد اتُّخذ القرار القضائي التركي باستقلالية”.

وكرر ترامب نفيه لتقرير أوردته شبكة “إن بي سي” الأميركية يفيد بأن أنقرة وواشنطن توصلتا إلى اتفاق سري ينص على إطلاق سراح القس برانسون مقابل “تخفيف الضغوط” الأميركية على تركيا.وأعلن ترامب على تويتر “ليس هناك من صفقة مع تركيا… لا أعقد صفقات حول أسرى”.

وتابع ترامب “هناك تقدير كبير من جانب الولايات المتحدة سيؤدي الى قيام علاقات جيدة وحتى ممتازة بين الولايات المتحدة وتركيا”.

وكان برانسون، الذي اعتقل في تشرين الأول/أكتوبر 2016، يواجه عقوبة بالحبس قد تصل إلى 35 سنة. وطالبت النيابة العامة بحبسه عشر سنوات، لكن القس الأميركي أصر على براءته. وقال برانسون في المرافعة الختامية “أنا بريء. أنا أحب يسوع. أنا أحب تركيا”.ولدى تلاوة الحكم، بكى برانسون واحتضن زوجته نوراين.

وبعد أن جمع حاجياته نقل برانسون إلى مطار إزمير حيث استقل طائرة عسكرية أميركية نقلته الى ألمانيا.ولدى وصول الطائرة إلى ألمانيا للتزود بالوقود قبّل علما أميركيا قدّمه له السفير الأميركي في برلين ريتشارد غرينل.

وكان ترامب طالب تركيا بإطلاق سراح القس الأميركي المقيم منذ نحو عشرين عاما في تركيا حيث يدير كنيسة بروتستانتية صغيرة في إزمير.

اقرأ ايضا