بنغلادش وبورما تتفقان على بدء عودة اللاجئين الروهينغا في نوفمبر المقبل

موجز الأنباء – اتفق كل من بورما وبنغلادش اليوم على بدء عودة اللاجئين الروهينغا في شهر نوفمبر المقبل وذلك بعد أقل من أسبوع من تأكيد الأمم المتحدة أن الابادة لاتزال مستمرة بحق الأقلية المسلمة.

وكان أكثر من 720 الفا من الروهينغا من بورما ولجأوا الى بنغلادش واقاموا في مخيمات مترامية تحت تهديد الجيش وميليشيات بوذية، فر في اغسطس 2017

وكانت قد أعلنت البلدان خطة للعودة في شهر نوفمبر 2017، الا ان العملية تعطلت مع تبادل كل منهما المسؤولية فيما رفض اللاجئون العودة حتى تأمين سلامتهم وحقوقهم ، في حين تحدثت السلطات البورمية في الاشهر الاخيرة عن عودة اكثر من مئة من اللاجئين، لكن بنغلادش شددت على ان العملية الرسمية لم تبدأ بعد.

من جهته ، صرح وزير الدولة البنغالي للشؤون الخارجية شهيد الحق بعد محادثات في دكا ضمت مسؤولين في البلدين “نأمل بان نباشر عملية العودة بحلول منتصف نوفمبر”، مضيفا “انها المرحلة الاولى”.

أما في  الجانب البورمي، أوضح أمين السر الدائم لوزارة الخارجية مينت ثو ان الجانبين توافقا على خطة “ملموسة جدا” للبدء بالعملية الشهر المقبل.وصرح للصحافيين “لقد اظهرنا ارادتنا السياسية وليونتنا واستعدادنا للبدء بعملية العودة في اقرب وقت”.

يذكر أنه سبق ووقعت المفوضية العليا للاجئين وبرنامج الامم المتحدة للتنمية في شهر يونيو السابق اتفاقا مع السلطات البورمية للمساعدة في تأمين الظروف الملائمة لعودة طوعية وآمنة لافراد الاقلية المسلمة. وتمكنت بعثة أممية من التوجه في سبتمبر الى ولاية راخين (شمال غرب) التي شهدت مأساة الروهينغا لتقييم ظروف أي عودة ممكنة للاجئين، لكنها تحدثت عن “انعدام ثقة وخوف لدى المجتمعات المجاورة اضافة الى شعور بانعدام الامن” في اماكن عدة.

اقرأ ايضا