موجز أنباء العالم ومستجداتة

المشروع القومي

تحولات تاريخية كبري تشهدها مصر حالياً. ارتفعت شواهد البناء والتعمير إلي عنان السماء في كل مكان من أرض مصر.. أصبحت المشروعات القومية العملاقة.. هي القوة المحركة للاقتصاد القومي.. وحقق برنامج الإصلاح الاقتصادي نجاحات فاقت كل التوقعات.. وحين ارتفع حجم الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة إلي 44.5 مليار دولار بالبنك المركزي أصيب البعض بالذهول.. وقال بعض الخبراء في عواصم المال والأعمال الكبري في أمريكا وأوروبا. إن ما حققه الاقتصاد القومي في مصر من قفزة قياسية هائلة.. لا يمكن حسابه إلا في قائمة المعجزات الاقتصادية الكبري.. وفي كل يوم جديد يزداد الاقتناع التام لدي المراقبين بأن مصر.. تعيش تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي.. العصر الذهبي لمشروعات التنمية والتقدم في القرن الجديد.
مازالت الإنجازات الكبري في شق قناة السويس الجديدة. أمراً يثير دهشة خبراء التجارة العالمية.. لكنهم اليوم يؤكدون أن سلسلة الأنفاق التي تقام في مصر أسفل القناة الجديدة والقديمة تؤكد أن الرئيس السيسي يتحرك في إطار مشروع قومي استراتيجي شامل للبناء والتنمية وصنع التقدم في مصر. فقد بدأت مصر فعلاً ربما لأول مرة في تاريخها المعاصر تبني من أجل الاستثمار في الحاضر والمستقبل.. خاصة بعد أن أنهت الأنفاق المنتظرة الفصل الوهمي بين أراضي مصر الخالدة في سيناء والدلتا ووادي النيل.. ولم يصدق البعض حول العالم أن مصر يمكنها أن تتحرك وتقوم ببناء عاصمة جديدة.. بعيداً عن زحام القاهرة العتيقة. اليوم يتحدث المراقبون وخبراء العمران عن العاصمة الإدارية الجديدة باعتبارها الجوهرة الكبري للمشروعات العمرانية في مصر أو هي حقاً مدينة الآمال المشرقة للمصريين في القرن الجديد.. وكلما ارتفعت شواهد العمران في المدينة الجديدة بلسمات حضارية وعصرية تحدثت الصحف العالمية عن مدينة عظيمة قادمة في مصر.. بحجم عظمة أحلام المصريين وتطلعاتهم للمستقبل.. وتزداد دهشة المراقبين في روما وباريس.. كلما تحدثت الصحف عن 12 مدينة عصرية ذكية جديدة تحت الإنشاء حالياً في مصر.. في ظاهرة وطنية ليس لها مثيل في العالم الحديث.
وعلي شاطئ البحر المتوسط إلي الغرب من مدينة مطروح أصبحت مدينة العلمين الجديدة جوهرة المدن المصرية الجديدة علي شاطئ البحر المتوسط.. وهذا هو المشروع القومي للسيسي.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد