موجز أنباء العالم ومستجداتة

خطبة الجمعة القادمة بتاريخ 24 شوال 1440هــ الموافق 28 يونيو 2019 مكتوبة

تحميل خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية ، نص موضوع خطبة الجمعة القادمة بتاريخ 24 شوال 1440هــ الموافق 28 يونيو 2019 مكتوبة، والتي جاءت تحت عنوان من مظاهر العظمة في الشريعة الإسلامية السماحة والتيسير، فقد اختارت وزارة الأوقاف، خطبة الجمعة المقبلة للحديث عن مظاهر السماحة والتيسير في الإسلام، وذلك لبيان زيف الجماعات المتشددة وتضييقها على الناس،والان نتعرف على خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف المصرية مكتوبة ، خطبة الجمعة القادمة اليوم ، خطبة وزارة الأوقاف مكتوبة ومسموعة والمنشورة على موقع وزارة الأوقاف المصرية، ضمن كتاب خطبة الجمعة لوزارة الأوقاف المصرية، الجمعة القادمة للدكتور خالد بدير word و pdf الخطبة قصيرة أوقاف أون لاين.

خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو 2019 مظاهر السماحة والتيسير

وأشارت وزارة الأوقاف إلى أن موضوع خطبة الجمعة القادمة عن مفهوم السماحة والتيسير في الإسلام بما يتوافق مع العصر الحاضر ، ونبذ العنف والتشدد ، وأكدت وزارة الأوقاف على جميع الأئمة الالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحد أقصى، واثقة في سعة أفقهم العلمي والفكري، وفهمهم المستنير للدين ، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة من ضبط للخطاب الدعوي، مع استبعاد أي خطيب لا يلتزم بموضوع الخطبة.

مظاهر العظمة في الشريعة الإسلامية السماحة والتيسير

وتؤكد وزارة الأوقاف على جميع السادة الأئمة الالتزام بنص الخطبة ،وأن السماحة خُلق أصيل في ديننا وفي ثقافتنا وفي تكويننا وفطرتنا , وجيناتنا الوراثية , فكتاب ربنا (عز وجل) يدعو إلى العفو والتسامح , موضوع الخطبة ، على أن السماحة لا تعني الضعف والهوان والذل والصغار؛ وإنما تعني العزة والكرامة؛ وهذه المعاني للسماحة قد وقف أمامها الغربيون عجباً ! يبين الشاعر غوته ملامح هذا التسامح في كتابه (أخلاق المسلمين) فيقول: “للحق أقول : إن تسامح المسلم ليس من ضعف، ولكن المسلم يتسامح مع اعتزازه بدينه، وتمسكه بعقيدته” .

  • للاطلاع على نص الخطبة يرجى الضغط  هنا.
  • لسماع الخطبة اضغـــط  هنا.
  • لمشاهدة الخطبة بلغة الإشارة اضغط  هنا .

تحميل خطبة الجمعة القادمة 28 يونيو 2019

خطبة عن مظاهر السماحة واليسر في الإسلام بصيغة pdf ، إذ ينبغي أن تكون التعريفات جامعة مانعة كاشفة دفعًا للوهم والالتباس ، فتحت مسمى الالتزام والاحتياط فتحت أبواب التشدد التي ساقت وجرفت الكثيرين في طريق التطرف ، حتى ظن الجاهلون أن التحوط في التدين يقتضي الأخذ بالأشد ، وأن من يتشدد أكثر هو الأكثر تدينًا وخوفًا من الله (عز وجل) ، مع أن الإسراع في التحريم دون تيقن ودليل قاطع أمر يحسنه الجاهلون والمتطرفون ، أما الفقه الحقيقي فهو رخصة من ثقة ، وهو التيسير بدليل , وهو السماحة بيعا وشراء , وقضاء واقتضاء , وإيمانا بحق التنوع والاختلاف ، ولم يقل أحد من أهل العلم المعتبرين إن الفقه هو التشدد، ومن يسر الإسلام وسماحته أنه لم يكلف الله هذه الأمة إلا بما تستطيع.

خطبة الجمعة القادمة مكتوبة للشيخ خالد بدير

خطبة عن السماحة، وهي طيب في النفس عن كرم وسخاء، وهي انشراح في الصدر عن تقى ونقاء، وهي لين في الجانب عن سهولة ويسر، وهي بشاشة في الوجه عن طلاقة وبشر، هي ذلة على المؤمنين دون ضعف ومهانة، وهي صدق في التعامل دون غبن وخيانة، هي تيسير في الدعوة إلى الله دون مجاملة ومداهنة، وهي انقياد لدين الله دون تشدد ورهبنة، وبها تصفو القلوب، ويسود الوئام، ويسعد الأنام.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد