موجز أنباء العالم ومستجداتة

مصر تستضيف فصيلين فلسطينيين وتحث علي الهدوء مع إسرائيل

غزة (موجز الانباء ) – ذكر مسؤولون اليوم الأحد ان مصر ستجري محادثات مع زعيمي فصيلين فلسطينيين رئيسيين في محاولة لإنقاذ جهود الوحدة الفلسطينية واستعاده الهدوء مع إسرائيل.

وكان زعيم حركه المقاومة الاسلاميه (حماس) ، التي تدير قطاع غزه ، يراس وفدا للقاء مسؤولين أمنيين مصريين في القاهرة. وقال مسؤولون فلسطينيون ان زعيم حركه الجهاد الإسلامي توجه أيضا إلى القاهرة.

هناك اختلافات حاده بين حماس والرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية المحتلة منذ أكثر من عقد من الزمان. وقد فشلت جهود المصالحة العديدة من قبل.

وتسعي مصر أيضا إلى منع تصعيد العنف بين حماس وإسرائيل بعد أشهر من التوتر علي حدود قطاع غزه. وقد أرسلت مصر مسؤولين إلى غزه في الأسابيع الماضية لمراقبه الوضع هناك.

وقال مسؤول فلسطيني طلب عدم الكشف عن اسمه ان “مصر بدات في تجنب حرب جديده في غزه ومحاولة تحسين الظروف المعيشية لسكان قطاع غزه”.

وقد تدهورت العلاقة بين حماس والسلطة الوطنية الفلسطينية في الشهر الماضي عندما أمر عباس مسؤولي السلطة بمغادره مواقعهم عند معبر رفح الحدودي مع مصر.

الذي قاد القاهرة لإغلاق المعبر. وقد دابت مصر علي تنسيق العمليات منذ سنوات مع السلطة الوطنية الفلسطينية.

ويقول مسؤولون في غزه ان مصر استانفت العمل في معبر رفح خلال الأسبوع الماضي دون الإعلان عنه والتنسيق مع «حماس» هذه المرة. غير انه لم يرد حتى الآن اي تعليق علي أعاده فتح المعبر من جانب المسؤولين المصريين.

وقد عبر زعيم حماس إسماعيل هنية اليوم الأحد معبر رفح مع عشرات الفلسطينيين.

ويعيش نحو 2,000,000 فلسطيني في قطاع غزه حيث ترتفع معدلات الفقر وتبلغ البطالة حوالي 50 في المائة. وتصر إسرائيل علي حصارها لقطاع غزه ، وتفرض مصر أيضا قيودا عليه ، بحجه المخاوف الامنيه.

ووفقا لوزارة الصحة في غزه ، قتل أكثر من 220 فلسطيني خلال العام الماضي علي يد القوات الاسرائيليه خلال الاحتجاجات الاسبوعيه علي حدود القطاع مطالبين بإنهاء الحصار.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد