موجز أنباء العالم ومستجداتة

الولايات المتحدة تضع نواب من حزب الله اللبناني على قائمة العقوبات للمرة الأولى

موجز الأنباء- أضافت وزارة الخزانة الأمريكية ثلاثة من كبار شخصيات حزب الله إلى قائمة الأفراد الخاضعين للجزاءات يوم الثلاثاء، بمن فيهم عضوان في البرلمان اللبناني ومسؤول أمني مسؤول عن التنسيق بين حزب الله ووكالات الأمن.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يحدد فيها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأميركية عضوا في البرلمان اللبناني بموجب لائحة عقوبات تستهدف المتهمين من قبل واشنطن بتقديم الدعم “للمنظمات الإرهابية”.

وقد وصفت واشنطن حزب الله بانه جماعة ” إرهابية ” .

وقال مكتب مراقبة الأصول الأجنبية إنه أضاف أمين شيري ومحمد حسن رعد، وكلاهما عضو في البرلمان اللبناني، للعمل نيابة عن حزب الله. وفي خطوة غير عادية، نشرت أيضاً صوراً للأفراد، بما في ذلك صورة تحمل فيها قائد قوة القدس الإيرانية قاسم سليماني ذراعه حول كتف شيري.

وقال المكتب انه عين أيضا وفيق صفا المسؤول عن وحدة الاتصال والتنسيق التابعة لحزب الله المسؤولة عن التنسيق مع أجهزة الأمن اللبنانية.

ويمنع هذا الإجراء من جانب وزارة الخزانة الأميركية المواطنين الأمريكيين من التعامل مع الأشخاص الثلاثة ويمنع أى أصول قد يحتفظون بها في الولايات المتحدة . كما أنه يحد من قدرتهم على الوصول إلى النظام المالي الأمريكي.

وقال مسؤول في إدارة ترامب أطلع الصحفيين على العقوبات إن الولايات المتحدة تريد أن يكون للتعيينات “تأثير مدمر” على أي شخص يتعامل مع حزب الله.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية “الرسالة هي في الواقع أن بقية الحكومة اللبنانية بحاجة إلى قطع تعاملاتها مع هذه الأرقام التي نُعينها اليوم”.

وصف سياسي من حزب الله اليوم الثلاثاء هذه الخطوة الأميركية بانها “إهانة” للبنان.

وقال علي فياض لقناة “إم تي في” اللبنانية أن القرار الأميركي “يشكل إهانة للشعب اللبناني” ودعا البرلمان والحكومة إلى إصدار إدانة رسمية.

وبذلك، فإن العقوبات الجديدة قد رفعت إلى 50 عدد أفراد حزب الله وكياناته المدرجة في القائمة السوداء من قبل وزارة الخزانة منذ عام 2017.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد