موجز أنباء العالم ومستجداتة

ترامب يتوعد فرنسا برد قاسي على الضريبة الرقمية على شركات التكنولوجيا

موجز الأنباء -أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الجمعة أن الولايات المتحدة ستضرب فرنسا قريبا “بعمل متبادل كبير” بعد أن أعلنت باريس فرض ضريبة على شركات التكنولوجيا الأميركية.

وقال ترامب : “إذا كان أي شخص الضرائب لهم، ينبغي أن يكون وطنهم، والولايات المتحدة الأمريكية. وسوف نعلن عن إجراء متبادل كبير بشأن حماقة ماكرون قريباً”، “لقد قلت دائما النبيذ الأمريكي هو أفضل من النبيذ الفرنسي!”

ووفقا لما ذكره البيت الأبيض وفي الأسبوع الماضي، تحدث ترامب مع ماكرون وأعرب عن قلقه إزاء ضريبة الخدمات الرقمية المقترحة في البلاد.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جود دير أن الولايات المتحدة ” تشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء قرار فرنسا تبنى ضريبة الخدمات الرقمية على حساب الشركات والعمال الأمريكيين، ويبدو أن الإجراء الذي اتخذته فرنسا من جانب واحد يستهدف شركات التكنولوجيا الأمريكية المبتكرة التي تقدم الخدمات في قطاعات متميزة من الاقتصاد”.

وأضاف أن “الإدارة تنظر عن كثب في جميع أدوات السياسة العامة الأخرى”.

وقال مكتب الممثل التجاري الأمريكي الشهر الماضي انه سيعقد جلسة استماع يوم 19 أغسطس في تحقيقاته حول الضريبة الفرنسية الجديدة المزمع فرضها على شركات التكنولوجيا الكبرى بعد أن أمر ترامب بإجراء تحقيق في الضريبة التي قد تؤدى إلى قيام الولايات المتحدة بفرض تعريفات جديدة أو فرض أو القيود التجارية ثير.

وقال مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة أن هذه الضريبة “سياسة ضريبية غير معقولة”. وتخرج الخطة عن القواعد الضريبية بسبب “تجاوز الحدود الإقليمية؛ فرض ضرائب على الإيرادات وليس الدخل؛ وهدف معاقبة شركات تكنولوجية معينة على نجاحها التجاري”.

وأضاف مكتب الأمر أن تصريحات المسؤولين الفرنسيين تشير إلى أن الضريبة “ستكون بمثابة تمييز فعلي ضد الشركات الأمريكية، مع إعفاء الشركات الصغيرة، لا سيما تلك التي تعمل فقط في فرنسا”.

وقبل أسبوعين، وافق مجلس الشيوخ الفرنسي على ضريبة الثلاثة في المائة التي ستنطبق على الإيرادات المتأتية من الخدمات الرقمية التي تحصل عليها في فرنسا شركات تزيد إيراداتها في فرنسا عن 25 مليون يورو (28 مليون دولار) و750 مليون يورو (836 مليون دولار) في جميع أنحاء العالم.

كما أعلنت دول أخرى في الاتحاد الأوروبي بما في ذلك النمسا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا عن خطط لضرائبها الرقمية.

يقولون أن هناك حاجة إلى فرض ضريبة لأن شركات الإنترنت متعددة الجنسيات الكبيرة مثل الفيسبوك والأمازون هي حاليا قادرة على حجز الأرباح في البلدان منخفضة الضرائب مثل أيرلندا، بغض النظر عن مصدر الإيرادات.

ويتزايد الضغط السياسي للاستجابة مع وضع تجار التجزئة المحليين على الإنترنت وفي متاجر الطوب وقذائف الهاون في وضع غير مؤات.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد