موجز أنباء العالم ومستجداتة

دراسة: ذوبان جليد الهيمالايا سوف يضر الأنهار والمحاصيل في اسيا

(موجز الانباء) – قال العلماء ان ما لا يقل عن ثلث الجليد في جبال الهيمالايا وهندو كوش سيذوبان خلال القرن الحالي بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي ستؤثر علي تدفق الأنهار الهامه للزراعة من الصين وحتى الهند.

وأضاف العلماء ان الأنهار الجليدية الضخمة تجعل من منطقة “هندو كوش هيمالايا” , التي لديها اعلي القمم في العالم, وعلى رأسها قمة جبل ايفرست بمثابة “القطب الثالث ” بعد انتاركتيكا والقطب الشمالي.

وقال فيليبوس فيستر ، الذي قاد الفريق الذي أعد التقرير “هذه هي ألازمه المناخية التي لم تسمع عنها ” ، واضاف فيستر “الاحترار العالمي هو وسيله لتحويل القمم الجبلية المغطية بالجليد في هندو كوش هيمالايا ، التي تمر عبر ثماني دول ، إلى صخور قاحله في اقل من قرن فقط” .

وقال التقرير الذي أعده 210 شخص ان أكثر من ثلث الجليد في المنطقة سيذوب عند حلول عام 2100 م ، حتى لو اتخذت الحكومات إجراءات صارمة لكبح الاحترار العالمي في اطار اتفاقيه باريس للمناخ التي أبرمت في عام 2015.

وقد يختفي ثلثا الجليد أيضا إذا أخفقت الحكومات في كبح انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في القرن الحالي. وقد قال نقلا عن رويترز علي هامش حلقه دراسية للإعلان عن التقرير في كاتماندو. “بالنسبة لي هذا هو الأكثر إزعاجا” ،

وقد انخفض حجم الأنهار الجليدية في معظم انحاء المنطقة منذ السبعينات. ومن شان ذوبان الجليد ان يرفع مستوي سطح البحر ، ولكن المركز الدولي للتنمية المتكاملة للجبال قال ان حجم الارتفاع ليس معروفا علي وجه التحديد.

وتمتد المنطقة 3,500 كيلومترا عبر أفغانستان وبنغلاديش وبوتان والصين والهند وميانمار ونيبال وباكستان.

وذكرت الدراسة ان الذوبان سيؤثر علي تدفق الأنهار بما في ذلك نهر اليانغتسي وميكونغ والسند وجانغ حيث يعتمد المزارعون خلال الجفاف علي المياه المتولدة من ذوبان الأنهار الجليدية. ويعيش حوالي 250,000,000 شخص في هذه الجبال و 1,650,000,000 في أودية الأنهار تحتها.

وقد تضر التغيرات في تدفق مياه الأنهار أيضا بإنتاج الطاقة الكهرومائية وتتسبب في مزيد من التجزؤ والانهيالات الارضيه في الجبال.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد