باكستان تدعم محادثات السلام بين الولايات المتحدة وطالبان من وراء الكواليس

ذكرت مصادر في الولايات المتحدة وطالبان في تحقيق لرويترز ان باكستان التي اختلفت منذ فتره طويلة مع الولايات المتحده حول الحرب في أفغانستان بدات تلعب دورا محوريا وراء الكواليس في دعم محادثات السلام الامريكيه مع حركة طالبان الافغانيه بما في ذلك عن طريق تسهيل سفر للتفاوض.

ويقول المتمردون ان المساعدات الباكستانية ، التي لم يكشف عنها بالتفصيل من قبل ، تشمل أيضا ممارسه الضغط علي قاده طالبان الذين يفشلون في التعاون ، بما في ذلك احتجاز افراد الأسر المسلحة.

ان دور باكستان في مفاوضات السلام حساس لان إسلام أباد تسعي إلى تجنب إظهار ان لها تاثيرا واسعا علي طالبان ، وهو اتهام رددته واشنطن مرارا وتكرارا. وحذرت المصادر من ان مساعدتهم قد تكون مؤقته.

كما ان طالبان لا تريد ان تتطلع إلى إسلام أباد التي نفت باستمرار الاتهامات الامريكيه بأنها توفر ملاذا أمنا ومساعده للمتمردين كوسيلة للحفاظ علي النفوذ في أفغانستان المجاورة طوال السنوات ال 17 الماضية من الحرب.

وقال مسؤول أميركي رفيع المستوي طلب عدم الكشف عن اسمه بشان دور باكستان في المحادثات “نعلم ان هذا غير ممكن بدون دعمهم”.

وأضاف المسؤول “لقد سهلوا بعض التحركات والسفر للمناقشات في الدوحة”.

وقد دفعت أداره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المحادثات للتوصل إلى تسويه سياسيه في أفغانستان. وقد عقد مبعوث السلام الأمريكي زلماي خليل زاد محادثات استمرت سته أيام وربما كانت الأكثر ايجابيه حتى الآن مع طالبان في الدوحة الشهر الماضي ومن المقرر ان يجتمع مع ممثلي طالبان مره أخرى يوم 25 فبراير.

وقالت مصادر طالبان ان دور باكستان في الوصول إلى طاوله المفاوضات كان فعالا. فعلي سبيل المثال ، أرسلت إسلام أباد رسالة إلى المسلحين من خلال الزعماء الدينيين بأنه يتعين عليهم اجراء محادثات مع الولايات المتحدة أو المخاطرة بكسر العلاقات.

وقال أحد قاده طالبان لرويترز انهم احتجزوا افراد أسر الحركة كوسيلة للضغط عليهم، واضاف “لم ار باكستان خطيره جدا من قبل “، وقال القائد الذي طلب عدم ذكر اسمه لرويترز ان باكستان واصلت “ضغطا غير مسبوق” علي المسلحين وأقاربهم خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأضاف “لقد أوضحوا لنا اننا (طالبان) يجب ان نتكلم مع الولايات المتحدة والحكومة الافغانيه”.

وقد أشار الجنرال الأمريكي جوزيف فوتيل الذي يقود القيادة المركزية للجيش الأمريكي إلى نوع من المساعدات الباكستانية في جلسة مجلس الشيوخ هذا الأسبوع قائلا ان إسلام أباد “لعبت دورا أكثر فائده”.

اقرأ ايضا