تقلص قطاع الخدمات في اليابان في ديسمبر منذ أكثر من ثلاث سنوات

أشارت مصادر موثوقة اليوم الثلاثاء أن قطاع الحدمات في اليابان يشهد تقلص بأسرع وتيرة في ديسمبر منذ أكثر من ثلاث سنوات ، حيث تأثر نشاط قطاع الخدمات بضعف الطلب في اليابان ومن خارجها،حيث انخفض مؤشر مديري مشتويات الخدمات اليابانية بنك اليابان إلى 49.4 في ديسمبر من 50.3 في نوفمبر ، منخفضًا إلى أدنى مستوى له منذ سبتمبر 2016.

أكد الاقتصادي جو هايز في IHS Markit : “تشير بيانات المسح للأشهر الثلاثة حتى ديسمبر إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع (الناتج المحلي الإجمالي) من المرجح أن ينكمش”،و أضاف هايز إن زيادة ضريبة المبيعات  أثرت على النشاط التجاري في أكتوبر ، ولم يكن هناك سوى انتعاش محدود للغاية في نوفمبر، مع استمرارتباطؤ النمو في العمل الجديد و حولت الشركات تركيزها على الطلبات المعلقة.

ووقال هايز من IHS Markit: “على الأرجح دخل الاقتصاد الياباني في هدوء دوري ، على الرغم من أن استمرار خلق فرص العمل والتوقعات المتفائلة توفر بصيصًا من الأمل”.

وكانت قد تراجعت أعمال التصدير الجديدة والتي تعتبر مقياس نشاط رئيسي آخر إلى أدنى مستوى لها في ستة أشهر، مما يشير إلى أن الاقتصاد من المحتمل أن يظل تحت الضغط حيث أن النمو العالمي البطيء يضر بالطلب، وكان قد نما الاقتصاد الياباني بمعدل سنوي 1.8 في المائة في الربع الثالث بسبب الإنفاق الاستهلاكي وقطاع الأعمال ، لكن المحللين يتوقعون أن ينكمش في الربع حتى ديسمبر بسبب توترات داخلية وخارجية متزايدة.

الجدير بالذكر أنه قد تراجعت مبيعات التجزئة بنسبة 2.1٪ في نوفمبر مع استمرار شعور المستهلكين بالاكتئاب بعد زيادة ضريبة المبيعات في شهر أكتوبر ، والتي يبدو أنها أثرت على الاستهلاك الخاص بصورة أكبر مما اعتقدت الحكومة اليابانية، كما انخفض مؤشر مديري المشتريات المركب والذي يتضمن كلاً من التصنيع والخدمات ، للشهر الثالث على التوالي في ديسمبر ، حيث شهد أسرع وتيرة انخفاض منذ أبريل 2014.

 

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.