بنك انجلترا يسعى للحفاظ على ثباته قبل الخروج من بريكست

يسعى بنك إنجلترا للاحتفاظ بتكاليف الاقتراض ثابتة في 30 يناير عشية خروج  المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، إلا أن هناك فرصة كبيرة لاختيار خفض سعر الفائدة في بنك إنجلترا بعد سلسلة البيانات الضعيفة المدرجة ، وكان قد صوت اثنان من الأعضاء التسعة في مجلس إدارة البنك بتخفيض الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 0.50 بالمئة .

أظهرت بيانات رسمية يوم الأربعاء أن التضخم انخفض إلى أدنى مستوياته في أكثر من ثلاث سنوات عند 1.3 بالمئة في ديسمبر وكانت أقل من المتوقع وبعيد عن الأهداف التي يطمح إليها البنك البالغ 2 بالمئة مما عزز التوقعات بخفض وشيك لأسعار الفائدة، وقالت فيكتوريا كلارك : “في الأيام الأخيرة ، كان هناك تركيز متزايد على احتمال أن بنك إنجلترا قد يختار خفض سعر الفائدة البنكية بنسبة 0.75٪ خلال الأشهر المقبلة وربما حتى 30 يناير”.

وأكدت مصادر أن أعضاء مجلس إدارة بنك انجلترا سيكون اجتماعهم لهذا الشهر هو الأخير بسبب تعليقات أحد أعضائه السياسية بشأن خروج بريطانيا من البريكست ، كما قد يكون مترددًا في قراره بالتخلي عن التصويت لصالح تخفيض سعر الفائدة في البنك.

وكان الجنيه الإسترليني انخفض بنسبة 0.25 بالمئة مقابل الدولار بعد أن شهدت بيانات التضخم وأسواق المال الآن حوالي 57 في المئة  فرصة لخفض أسعار الفائدة هذا الشهر مقارنة مع 49 في المئة  قبل قراءة التضخم .

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.