موجز الأنباء
موجز أخبار العالم ومستجداته

إدانات دولية بعد اعتراف إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية .. واحتجاجات في طهران

موجز الأنباء – أثار اعتراف إيران بأنها أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية، ما أدى إلى مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 شخصًا، غضبًا دوليًا وأثار احتجاجات متزايدة ضد السلطات الإيرانية في طهران وغيرها من المدن، بما في ذلك تلك التي احتجز فيها سفير بريطانيا.

فيما وصفه الرئيس الإيراني حسن روحاني بأنه خطأ كارثي، حيث قالت إيران يوم السبت إن صاروخًا أطلق خطأً يوم الأربعاء بسبب دفاعاته الجوية بينما كان في حالة تأهب بعد أن أسقطت الضربات الصاروخية الإيرانية على أهداف أمريكية في العراق الطائرة، ونفت إيران مسؤوليتها لعدة أيام بعد تحطم الطائرة أنها أسقطت الطائرة.

وحتى عندما أصدر كبار المسؤولين الإيرانيين والجيش اعتذارات، انتشرت الاحتجاجات ضد السلطات في جميع أنحاء إيران، بما في ذلك العاصمة طهران وشيراز وأصفهان وحامدان وأوروميه، فيما توجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي قال إنه لا يسعى إلى تغيير النظام في إيران ، إلى تويتر للتعبير عن دعمه للمتظاهرين، حيث كتب “نحن نتابع الاحتجاجات عن كثب ، ونستمد إلهامنا من شجاعتك”.

وقال ترامب على تويتر”يجب على حكومة إيران أن تسمح لجماعات حقوق الإنسان بمراقبة والإبلاغ عن الوقائع على الأرض بشأن الاحتجاجات المستمرة من قبل الشعب الإيراني لا يمكن أن تكون هناك مذبحة أخرى للمتظاهرين المسالمين ، ولا إغلاق الإنترنت. العالم يراقب”.

من جهة، أكدت وزارة الخارجية البريطانية في وقت متأخر من يوم السبت أن سفير البلاد في طهران قد احتجز لفترة قصيرة من قبل السلطات الإيرانية. وقالت وكالة تسنيم ومقرها طهران إن المبعوث اعتقل لعدة ساعات أمام جامعة أمير كبير لتحريضه على متظاهرين مناهضين للحكومة.

وقال وزير الخارجية دومينيك راب في بيان “اعتقال سفيرنا في طهران دون مبرر أو تفسير يعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي”.

وتابع “الحكومة الإيرانية في لحظة تقاطع طرق، وأضاف راب أن بإمكانها مواصلة مسيرتها نحو وضع المنبوذ بكل العزلة السياسية والاقتصادية التي تستلزم أو تتخذ خطوات لتهدئة التوترات والانخراط في طريق دبلوماسي إلى الأمام”.

دعا مهدي كروبي، أحد قادة الحركة الخضراء الإيرانية المعارضة، المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إلى التنحي بسبب تعامله مع الطائرة التي تم إسقاطها.

وأدانت الحكومات الأجنبية إسقاط الطائرة، مع مطالبة أوكرانيا بالتعويض لكن كندا وأوكرانيا وبريطانيا وصفت قبول طهران بأنه خطوة أولى مهمة.

بدوره قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو  ما اعترفت به إيران أمر خطير للغاية، إسقاط طائرة مدنية أمر مروع، الذي كان على متنه 57 مواطناً كندياً، وذلك خلال مؤتمراً صحفياً في أوتاوا، وتابع ترودو “يجب أن تتحمل إيران كامل المسؤولية”، وأضاف “لن تهدأ كندا حتى نحصل على المساءلة والعدالة والإغلاق التي تستحقها العائلات”.

وقال ترودو إن روحاني ملتزم بالتعاون مع محققين كنديين والعمل على تخفيف حدة التوتر في المنطقة ومواصلة الحوار.

في نفس السياق،قالت وكالة فارس شبه الرسمية للانباء في تقرير نادر عن الاضطرابات المناهضة للحكومة ان نحو ألف متظاهر هتفوا بشعارات في طهران ضد السلطات.

وقام المتظاهرون بتمزيق صور قاسم سليماني، القائد العسكري الأكثر نفوذاً في إيران والذي قُتل في غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار في 3 يناير في العراق بأمر من ترامب. قصف صاروخي إيراني على أهداف أمريكية في العراق يوم الأربعاء رداً على عملية القتل أدى إلى أن تكون إيران في حالة تأهب قصوى بسبب أعمال انتقامية محتملة عندما تم إسقاط الطائرة.

وعلى تويتر ، أظهرت مقاطع الفيديو المحتجين الذين طالبوا خامنئي بالتنحي بسبب الكارثة.

ويخاطر الحكام الدينيون في إيران بأزمة شرعية وسط غضب شعبي من الطريقة التي تعاملوا بها مع إسقاط الطائرة الأوكرانية، حيث أدى الاعتراف المتأخر من قبل الحرس الثوري الإيراني إلى تبديد الوحدة الوطنية بعد مقتل سليماني، بينما خامنئي، الذي ليس له حد لفترة ولاية، كان في منصبه منذ وفاة مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله روح الله الخميني في عام 1989، ويبلغ خامنئي من العمر 80 عامًا.

وأدى إسقاط طائرة الركاب إلى زيادة الضغط الدولي على إيران بعد أشهر من الاحتكاك مع الولايات المتحدة والهجمات المتبادلة. قالت كل من كندا والولايات المتحدة في وقت مبكر إنهما يعتقدان أن صاروخًا إيرانيًا أسقط الطائرة ، وربما كان ذلك خطأ.

وكتب روحاني على موقع تويتر قائلاً: “إن جمهورية إيران الإسلامية تأسف بشدة لهذا الخطأ الكارثي” ، متعهداً بمحاكمة المسؤولين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More