موجز أنباء العالم ومستجداتة

محكمة يابانية تقرر إصدار حكمها في محاكمة كارثة فوكوشيما

موجز الأنباء – من المقرر أن تصدر محكمة في اليابان اليوم الخميس ما إن كان المديرون التنفيذيون السابقون في الشركة التي تدير منشأة فوكوشيما للطاقة النووية التي شلتها كارثة الانهيار التي نتجت عن كارثة تسونامي في عام 2011 يتحملون المسؤولية الجنائية عن عدم توقعهم والاستعداد لكارثة من هذا الحجم.

وتسبب زلزال بلغت قوته 9.0 درجة قبالة الساحل الشمالي الشرقي لليابان بعد ظهر يوم 11 مارس من ذلك العام في حدوث أمواج المد الهائلة التي اجتاحت محطة فوكوشيما للطاقة النووية التابعة لشركة طوكيو للطاقة الكهربائية .

وتسببت الأمواج التي يصل ارتفاعها إلى 14 مترا ( 46 قدما ) في انهيارات وانفجارات هيدروجين قذفت الإشعاع في الغلاف الجوى وقامت بعمليات إجلاء جماعية قسرية مما أدى إلى أسوأ حادث نووي في العالم منذ تشيرنوبل في عام 1986.

وقد صدمت الكارثة اليابان التي أغلقت المحطات النووية التي كانت على مدى عقود مصدرا للطاقة الرخيصة لثالث اكبر اقتصاد في العالم .وقد طلب المحامون الذين يحاكمون القضية عقوبات بالسجن لمدة خمس سنوات على الرئيس السابق لشركة تيبكو، وكذلك نائبي الرئيس السابقين بتهمة الإهمال المهني مما أدى إلى الوفاة والإصابة .

وهي تهدف إلى مساءلتهم عن وفاة 44 شخصاً، بمن فيهم مرضى من مستشفى قريب، لم يتمكن العديد منهم من النجاة من وطأة الإجلاء في ظل ظروف فوضوية.

والمسألة المطروحة هي ما إذا كان بإمكان المسؤولين السابقين أن يتوقعوا إمكانية وقوع كارثة من هذا القبيل في اليابان المعرضة للزلازل وأمواج تسونامي، وإذا كان الأمر كذلك، اتخذوا تدابير لحماية المحطة، التي كانت على الساحل مباشرة.

ولا تزال مسألة المسؤولية جرحا مفتوحا في اليابان الموجهة نحو توافق الآراء، ولا سيما في منطقة الكارثة حيث انقلبت أرواح كثيرة رأسا على عقب. واضطر أكثر من 000 160 شخص إلى الفرار بعد الانهيار، ولا تزال بعض المناطق القريبة من المصنع غير صالحة للسكن.
وقد أسفرت الدعاوى المدنية المحيطة بالحادث عن بعض الانتصارات ضد تيبكو، ولكن لم يخضع أي من مسؤوليها أو أي شخص في الحكومة اليابانية، التي تنظم الصناعة النووية، للمساءلة الجنائية.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد