Business is booming.

فرنسا: إطلاق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين السترة الصفراء واعتقال العديد منهم

موجز الأنباء – أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع واعتقلت أكثر من 100 متظاهر بينما كان المتظاهرون يخرجون إلى شوارع باريس ضد الظلم الاقتصادي المتصور وحكومة الرئيس إيمانويل ماكرون.

وقد وُضعت باريس تحت حراسة مشددة اليوم السبت حيث تم نشر حوالى 7500 من ضباط الشرطة حيث سار مئات المتظاهرين – ومعظمهم لا يرتدون سترات الفلورسنت التي أعطت الحركة اسمها.

وفرقت الشرطة التي كانت ترتدي ملابس مكافحة الشغب المتظاهرين، مستخدمة الغاز المسيل للدموع في شارع الشانزليزيه وحولها، ومحطة قطار سان لازار، وساحة مادلين – وهي المناطق التي حظرت فيها الاحتجاجات في نهاية هذا الأسبوع.

وتزامنت احتجاجات السترة الصفراء مع مظاهرة قام بها ناشطون في مجال المناخ ومسيرة منفصلة نظمتها نقابة قوات العمال اليسارية المتطرفة ضد الإصلاح المزمع للتقاعد.

وتسلل المتظاهرون الملثمون الذين تجمعوا مع ما يسمى بالحركة الفوضوية “الكتلة السوداء” إلى مظاهرة المناخ، واشتبكوا بشكل متقطع مع الشرطة طوال اليوم. كما أضرمت الجماعات ذات الرداء الأسود النار في صناديق ودراجة نارية وألقت بالطلاء على واجهة أحد البنوك خلال المسيرة السلمية، كما شهد يوم السبت عطلة نهاية الأسبوع السنوية للتراث في فرنسا، وهو حدث شعبي حيث العديد من المواقع الثقافية مفتوحة للجمهور.

وفي حين ظلت عدة مواقع متاحة، ظلت الآثار الأخرى، بما في ذلك قوس النصر، الذي تعرض لأضرار خلال احتجاجات السترة الصفراء السابقة، مغلقة.

ودعا ماكرون يوم الجمعة إلى الهدوء قائلا انه في الوقت الذي من الجيد أن يعبر الناس عن انفسهم ” إلا انهم يجب إلا يعطلوا الاحتجاج المناخي والمناسبات الثقافية الأخرى المقررة .

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.