موجز أنباء العالم ومستجداتة

يبدأ تحقيق جديد في حالة الطلاب المكسيكيين المفقودين منذ عام 2014

موجز الأنباء -أعلن مسؤولون مكسيكيون اليوم الخميس أن المدعيين العامين يستكشفون خطوط التحقيق الجديدة التي تجاهلتها الإدارة السابقة من أجل حل قضية 43 الطلاب المفقودين من كليه المعلمين الريفيين في أيوتزينابا الذين اختفوا منذ خمس سنوات بينما كانوا تحت حراسه الشرطة.

أُغلقت القضية فعليًا خلال الإدارة السابقة، مما أغرق إدارة إنريكي بينا نيتو في أزمة بعد أن شجبت جماعات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية والصحفيون،القضية اختفت قبل خمس سنوات أثناء وجودها في حجز الشرطة.

وقال الحساب الرسمي-المعروف باسم “الحقيقة التاريخية”أن ضباط الشرطة المحلية سلموا الطلاب لأعضاء عصابه المخدرات المرتبطة بعمده المدينة، الذين خلطوا بينهم وبين أعضاء عصابه متنافسة وقتلوهم ، واحرقوا أجسادهم في وقت لاحق في تفريغ القمامة ورمي الرماد داخل أكياس القمامة في النهر.

ولكن التحقيقات المستقلة أشارت فيما بعد إلى أن القضية تستند بشده إلى اعترافات المجرمين المزعومين، حيث تم العثور علي بقايا طالب واحد فقط في القمامة والنهر.

وأعاد الرئيس أندريس مانويل لوبيس أوبرادور فتح القضية بعد انتخابه العام الماضي بقليل وخلال مؤتمره الصحفي اليومي يوم الخميس، خاطب لوبيس أوبرادور وفريقه الصحفيين وعائلات الطلاب وأطلعوهم علي مستجدات التحقيقات الجديدة.

وقال اليخاندرو انسيناس ، وكيل حقوق الإنسان في المكسيك، سنقوم بإعادة التفكير بشكل شامل في التحقيق ، وتصحيح الإغفالات، والتناقضات ، ونقص الأدلة التي أدت إلى ما يسمي بالحقيقة التاريخية، والإشراف علي اللجنة التي تحقق في القضية.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد