موجز أنباء العالم ومستجداتة

الأردن يرفع رواتب المعلمين في محاولة لنزع فتيل الإضراب الوطني

موجز الأنباء – عرض مجلس الوزراء الأردني يوم السبت على المدرسين المضربين رفع الأجور في محاولة لإنهاء إضراب وطني ضار أدى إلى زيادة الضغط على البلد المثقل بالديون والذي يخضع لإصلاحات مالية صعبة مدعومة من صندوق النقد الدولي وسط مخاوف من جولة جديدة من مطالب المتقاعدين من الجيش وغيرهم من الجمهور.

وكان قد تضرر أكثر من مليون ونصف طالب في المدارس العامة في البلاد من الإضراب الذي استجاب له أكثر من 100000 معلم بعد أن رفضت الحكومة طلبًا بزيادة رواتبهم الأساسية بنسبة 50 في المائة.

أعلن رئيس الوزراء عمر الرزاز، الذي يواجه مجموعة من الانتقادات العلنية بسبب تعامله مع الإضراب مع دخوله أسبوعه الرابع، زيادة في الأجور تتراوح بين 6 إلى 18 في المائة ، في كلمة : “لقد حان الوقت ليعود الطلاب إلى المدرسة. وقال رزاز ، “نأمل أن ينظر الاتحاد بشكل إيجابي في هذه القرارات” ، قائلاً إن الزيادات ستدخل حيز التنفيذ في بداية الشهر المقبل.

لكن النقابة رفضت الإجراء وانتقدت رئيس الوزراء، وقال ناصر النواصرة نائب رئيس نقابة المعلمين الأردنيين ، في بيان إن هذه طريقة استبدادية “نحن نتبرع هذه فتات الخبز للحكومة.”

وتقول الحكومة الأردنية التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المعلمين المحتجين في بداية الإضراب، إن مطالب النقابة ستزيد من المشاكل المالية في الوقت الذي تكافح فيه البلاد للحد من تسجيل الدين العام البالغ حوالي 40 مليار دولار. يعود الدين جزئياً على الأقل إلى تبني الحكومات المتعاقبة لسياسة مالية توسعية تتميز بخلق فرص العمل في القطاع العام.

يقول المسؤولون إن الأردن لم يعد بمقدوره تحمل نفقات القطاع العام الذي تستهلك رواتبه ميزانية الحكومة المركزية البالغة 13 مليار دولار في بلد لديه بعض أعلى الإنفاق الحكومي في العالم بالنسبة لاقتصاده.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد