موجز أنباء العالم ومستجداتة

ناخبو كوسوفو يتطلعون إلى الكسب غير المشروع ويتعاملون مع صربيا في الانتخابات

موجز الأنباء – يُشكّل الفساد المتجذر واتفاق السلام مع صربيا الطريق للحصول على عضوية في الأمم المتحدة، إلا أن المخاوف الرئيسية لدى 1.9 مليون ناخب مؤهل في كوسوفو  أن يذهبون إلى صناديق الاقتراع يوم الأحد.

حيث تم استدعاء الانتخابات المفاجئة، والتي تعتبر الرابعة منذ إعلان الاستقلال في عام 2008، بعد استقالة رئيس الوزراء راموش هاراديناي في يوليو عندما تم استدعاءه للمثول أمام محكمة جرائم الحرب، وقد تم استجواب هاراديناي حول دوره في حرب 1998-1999 كأحد قادة جيش تحرير كوسوفو السابق الذي ناضل من أجل الاستقلال عن صربيا.

و وفقًا لاستطلاعات الرأي فإن عدم الرضا الشعبي عن سجل هاراديناي على رأس الائتلاف الحاكم المكون من ثلاثة أحزاب قد عزز الدعم لأحزاب المعارضة، ويُنظر إلى اثنين من تلك الأحزاب وهما الرابطة الديمقراطية لكوسوفو (LDK) والحزب الوطني ، فيتيفيندوسي ذي الميول اليسارية في صدارة المرشحين يوم الأحد إلى جانب الحزب الديمقراطي لكوسوفو، الحزب الأكبر في الائتلاف الحالي .

وكانت المفاوضات قد توقفت منذ عام عندما فرضت الحكومة المنتهية ولايتها تعريفة بنسبة 100 في المائة على البضائع المنتجة في صربيا، قال معظم وليس كل الأحزاب المتنافسة في استطلاعات الرأي أنها ستلغي التعريفات ولكنها ستطبق تدابير انتقامية أخرى ضد صربيا.

و ترى الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي أن التوترات العالقة التي لم تحل بين بلغراد وبريشتينا تشكل تهديدًا رئيسيًا للاستقرار الإقليمي وتضغط من أجل تطبيع العلاقات.

عين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس ريتشارد جرينيل السفير الأمريكي الصريح في ألمانيا، كمبعوث خاص لمحاولة ضخ طاقة جديدة في المحادثات بين بلغراد وبريشتينا.

الجدير بالذكر أنه بعد عشرين عامًا من قصف الناتو للقوات الصربية، ترفض بلغراد الاعتراف بكوسوفو كدولة مستقلة وبالتنسيق مع حليفتها روسيا منعت عضوية بريشتينا في المنظمات الدولية بما فيها الأمم المتحدة.

في عام 2013 وافقت بريشتينا وبلغراد على إجراء حوار بوساطة من الاتحاد الأوروبي لتطبيع العلاقات ولكن لم يتحقق تقدم كبير.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد