Business is booming.

انخفاض الأسهم الأمريكية بسبب التوترات التجارية والتقارير الاقتصادية الضعيفة

موجز الأنباء – قادت شركات التكنولوجيا شريحة واسعة للأسهم الأمريكية في وول ستريت في تعاملات بعد ظهر الاثنين، مما وضع السوق على المسار الصحيح لبداية متشائمة لديسمبر بعد تحقيق مكاسب قوية في نوفمبر.

واندلعت التوترات التجارية مع الانتقام الدبلوماسي الصيني لدعم الولايات المتحدة للمتظاهرين في هونغ كونغ، مما وضع المستثمرين في مزاج بيعي، وتسارعت عملية البيع بعد أن أصدرت الحكومة الأمريكية تقارير ضعيفة عن التصنيع والبناء.

وكانت أسهم التكنولوجيا أكبر عائق في السوق، تعتمد العديد من الشركات في هذا القطاع على الصين في سلاسل المبيعات والإمداد ويمكن أن تصبح متقلبة للغاية بسبب التطورات الجديدة في المفاوضات التجارية، حيث انخفض Adobe بنسبة 1.8٪ وتراجع سهم Microsoft بنسبة 0.8٪.

أما شركات الخدمات الصناعية والاتصالات فقد انخفضت أيضا، حيث انخفض هانيويل بنسبة 1.5 ٪ وتراجع Netflix بنسبة 1.6 ٪، وصعدت أسهم الطاقة الأفضل حيث ارتفعت أسعار النفط بنسبة 1.5 ٪.

وتعد البداية المتعثرة إلى ديسمبر هي خروج عن أداء السوق القوي الشهر الماضي، حيث أغلق مؤشر S&P 500 في نوفمبر مع أفضل مكسب شهري له منذ يونيو، وشهد الأسبوع الماضي أيضًا المكسب الأسبوعي السابع للمؤشر القياسي في ثمانية أسابيع، في تلك الفترة الزمنية سجل كل من مؤشر S&P 500 ومؤشر داو جونز الصناعي وناسداك أعلى مستويات إغلاق قياسية.

وساعد تفاؤل المستثمر بأن واشنطن وبكين على إبرام صفقة تجارية على حفز مسار وضع السوق في خريف هذا العام ، ورفعه من الانزلاق في الصيف بسبب المخاوف من الركود وعدم اليقين بشأن التجارة.

وقد تواجه المفاوضات الرامية إلى إنهاء الحرب التجارية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة والصين مسارًا أكثر صرامة هذا الشهر في أعقاب اندلاع موجة صراع حول هونغ كونغ، ذكرت الصين اليوم الاثنين أنها ستعلق زيارات السفن والطائرات العسكرية الأمريكية إلى المنطقة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي وستفرض عقوبات على العديد من الجماعات الأمريكية المؤيدة للديمقراطية ردا على توقيع قانون تشريعي يدعم الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

أعرب الرئيس ترامب عن قلقه من أن التشريع قد يؤثر على المفاوضات. وتأمل وول ستريت في أن تتمكن الدول من إحراز تقدم نحو تعليق التعريفة الجديدة على الأقل المقرر إجراؤها في 15 ديسمبر على منتجات صينية بقيمة 160 مليار دولار ، بما في ذلك الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.