موجز الأنباء
موجز أخبار العالم ومستجداته

الفاتيكان يستخدم تبرعات الفقراء لمحاربة العجز في الميزانية الادارية

كشف تقرير من الفاتيكان يفيد بانه هناك ما لا يقل عن 10٪ من تبرعات الروم الكاثوليك التي تم الإعلان عنها على وجه التحديد تعتبر ميزانية لمساعدة الفقراء وتمكنهم من مواجهة المعاناة في الواقع  والحث على العمل الخيري ، وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في مقال يوم الأربعاء نقلاً عن مصادر مطلعة أن حوالي ثلثي المبلغ المتبقي من التبرعات البالغة 55 مليون دولار للنداء الخيري السنوي للبابا فرانسيس ، المعروف باسم بيتر بنس ، يستخدم لسد العجز في الميزانية الإدارية للفاتيكان.

قالت الصحيفة إن استخدام بيتر بنس للميزانية ”يثير قلق بعض قادة الكنيسة الكاثوليكية من أن المؤمنين يتم تضليلهم بشأن استخدام تبرعاتهم ، مما قد يضر بمصداقية الإدارة المالية للفاتيكان تحت قيادة البابا فرانسيس”، هذا وأشار متحدث باسم بعثة الفاتيكان لدى الأمم المتحدة أنه بموجب قانون الكنيسة ، يمكن للبابا أن يستخدم بيتر بنس بأي طريقة تخدم وزارته، وقالت المجلة نقلاً عن أشخاص مطلعين على استخدام الأموال ، إن أصول بيتر بينس قد تضاءلت منذ أن أصبح فرانسيس بابا في عام 2013 من أكثر من 775 مليون دولار إلى 665 مليون دولار، وفي الوقت نفسه ، تضاعف العجز في الكرسي الرسولي في عام 2018 إلى أكثر من 76 مليون دولار بميزانية تبلغ حوالي 333 مليون دولار.

كما انه في الشهر الماضي ، حل فرانسيس محل المنظم المالي الأكبر للفاتيكان في أعقاب الفضيحة المالية التي تنطوي على استثمارات الكنيسة في لندن في مجال العقارات، ووفقًا لموقع المجموعة الإلكتروني ، فإن المجموعة هي ” للأعمال الخيرية” ويقول الموقع: ”هذه المجموعات والتبرعات من قبل المؤمنين الفرديين أو الكنائس المحلية بأكملها تزيد من الوعي بأن جميع المعمدانيين مدعوون للحفاظ على عمل التبشير ماديًا وفي نفس الوقت لمساعدة الفقراء بأي طريقة ممكنة”، ″ ومن الممارسات القديمة التي بدأت مع المجتمع الأول من الرسل. لا يزال يتكرر لأن الصدقة تميز تلاميذ يسوع ”.

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.