الأسهم الآسيوية تكافح للاستقرار بعد أسبوع سيء

عانت الأسهم الآسيوية في الأسبوع الماضي بعد أن تسبب فيروس كورونا في انهيارها بعد ازدياد حالات الوفيات والإصابات في الصين وفي عدد من الدول حول العالم، وانتزع المستثمرون آمالهم بخصوص إمكانية السيطرة على فيروس كورونا خاصة بعد الدعم المعنوي حين تجاوزت مبيعات شركة أمازون التوقعات الأمر الذي تسبب في ارتفاع أسهم أمازون بنسبة 11 في المئة مما زاد القيمة السوقية لأمازون لتصل إلى 100 مليار دولار .

وكان قد ارتفع مؤشر MSCI لأسهم منطقة آسيا والمحيط الهادي خارج اليابان بنسبة 0.1 % لكن لا زالت الأسهم منخفضة 4.1  % حيث تعرض الأسبوع الماضي لخسارة فادحة بنسبة 2.3% ليوم واحد في ستة أشهر، وأضاف مؤشر نيكي الياباني 0.9 % ، لكنه تراجع مرة أخرى 2.7 % ، بينما بقيت العقود الآجلة لـ E-Mini لـ S&P 500 ثابتة بعد انتعاشها مساء الخميس لتنتهي بارتفاع 0.5 في المائة.

وكانت قد أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ عالمية بسبب انتشار فيروس كورونا في 18 دولة حول العالم وزيادة الحالات المصابة، وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسيس أن أكبر ما يثير القلق هو انتشار الفيروس في بلدان تعاني من ضعف النظام الصحي .

أكد  ستيفن اينيس متخصص و استراتيجي في  أسواق آسيا والمحيط الهادئ في “اكسي كورب”: “تمت تغطية بعض الأفلام القصيرة بعد أن أعطى المدير ختم موافقة منظمة الصحة العالمية على جهود الاحتواء العدوانية التي تقوم بها الصين ، في الوقت الحالي ، تحولت أضواء المخاطرة في السوق من الخفقان على اللون الأحمر إلى ظل ثابت من العنبر ، مما قد يعيد المزيد من المخاطرة إلى اللعب”.

 

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.