تقلبات الأرباح تزداد مع تزايد المخاوف من فيروس كورونا

ازدادت مخاوف الشركات من تقلب الأرباح بسبب زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين وفي 18 دولة وإعلان منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ في العالم واعتباره وباء يجب التصدي له، حيث ظهرت نتائج الشركات خلال موسم الأرباح والتي تأثرت بالأحداث الجديدة في الصين كما ظهرت على أداء الأسهم الفردية .

وكانت تحركات الأسهم السلبية أعطت انطباعا أولي مقارنة مع المتوسط على مدار الـ 12 ربعا الأخير، حيث أشارت البيانات للتقلبات المنخفضة  التي كانت تقلبات الأسعار فيها محدودة في مجموعة من الأصول على مدار الأشهر القليلة الماضية، و تعطلت هذا الأسبوع ، حيث تسببت المخاوف المتزايدة بشأن انتشار فيروس كورونا اليوم الجمعة من ارتفاع مؤشر S&P 500 القياسي لأكبر خسارة يومية مئوية منذ أكتوبر.

بينما استفادت التحركات المرتبطة بالأرباح للذين يربحون عندما يكون التغير في سعر الأسهم أقل مما يتوقعه،إلا أن المراهنة على تحركات الأرباح ستبقى ضعيفة خلال الفترة المقبلة في ظل انتشار فيروس كورونا مما سيجعل العملية أكثر تكلفة .

وكان قد قام متداولو الأسهم في دراسة عدد من الخيارات بخصوص تسعير أكثر تقلبا للصناديق ذات التداول الواسع، بينما ارتفع التذبذب الضمني في صندوق SPDR S&P 500 ETF والذي أظهر توقعات تقلبات الأسهم منذ منتصف يناير ويتزامن هذا الارتفاع مع زيادة المخاوف من التأثير الاقتصادي لتفشي كورونا في العالم .

أوضح الرئيس التنفيذي لمختبرات كابيتال ماركت في لوس أنجلوس أوفير جوتليب : “يعكس سوق الخيارات هذا الخطر الجديد ، خطر الفيروس التاجي، علاوة على ذلك فإن مخاطر تفشي الفيروس بدأت تنتشر إلى تعليق الأرباح”، وكانت قد حذرت شركات مثل ستاربكس كورب وليفي شتراوس وشركاه اوريوس مونديليز انترناشيونال من حدوث ضربة مالية في المنطقة بسبب هذه المخاوف الاقتصادية .

 

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.