معهد بريطاني : خطة مضاعفة النمو الاقتصادي في المملكة المتحدة غير ناجحة

قال المعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية البريطاني، إن هدف وزير المالية البريطاني ساجيد جاويد من مضاعفة وتيرة النمو الاقتصادي ليس له سوى فرصة واحدة من بين كل خمس فرص للنجاح، مستشهداً بالمهمة الضخمة المتمثلة في انتزاع البلاد من أدائها المزمن لضعف الإنتاجية.

قال جافيد إنه يريد رفع وتيرة النمو الاقتصادي الأساسية إلى حوالي 2.75% سنويًا، وهو معدل تحقق آخر مرة في عام 2006، وسيستخدم أول ميزانية له بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم 11 مارس لتحديد كيف تخطط الحكومة لزيادة النمو.

وقال المعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية في تقرير نشر يوم الخميس أن هذا التسارع سيكون صعبا، وقال أرنو هانتشيش، كبير الاقتصاديين في المعهد، للصحفيين “هدف المستشار لزيادة النمو نحو متوسط ​​ما بعد الحرب – حوالي 3 %- غير واقعي إلى حد بعيد”.

وقال المعهد الذي أقدم معهد أبحاث اقتصادية مستقل في بريطانيا، وللوصول إلى هناك، سوف تحتاج إلى زيادة معدل الإنتاج في الساعة حوالي 2.5 % سنويا، وتظهر البيانات الرسمية أن الأمر استغرق 12 عامًا لزيادة الإنتاجية بهذا القدر.

ويعد النمو في الإنتاجية عاملاً رئيسيًا في الآفاق طويلة الأجل للنمو والازدهار للاقتصاد ورفعه هو أحد أكبر التحديات التي يواجهها جاويد.

وقالت المعهد في تقرير نُشر يوم الخميس إن خططه لزيادة الاستثمار العام السنوي بمقدار 20 مليار جنيه استرليني (26 مليار دولار) من المرجح أن تعزز مستوى الإنتاج الاقتصادي والإنتاجية بنسبة 0.4 % فقط وفقط بعد أكثر من عقد.

ولن يكون ذلك كافيًا للتعويض عن الآثار السلبية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، والتي قال مركز الأبحاث إنها ستجعل الاقتصاد البريطاني أصغر بنحو 3-4% على المدى الطويل مما لو كان قد بقي في الاتحاد الأوروبي.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.