وزارة التضامن: 5 مليون جنية لتطوير جمعية دار الهدايا بالإسكندرية مثلث الانجازات

أعلنت مديرية التضامن الاجتماعى بالإسكندرية، عن توقيع عقود الإسناد الخاصة بجمعية دار الهدايا “متسولين ومسنين، رجال وسيدات”، مع مؤسسة أعمال للتنمية المجتمعية ، برئاسة مروان السماك رئيس مجلس أمناء المؤسسة.

وأشار محمد كمال الدين الحجاجى مدير مديرية التضامن الاجتماعى بالإسكندرية، إلى أن الهدف الرئيسى من الاتفاقية هو أن تقوم المؤسسة بعمل تطويرات إنشائية، وفنية بالدار، لرفع كفاءة الخدمات المقدمة بها ، وذلك وفقا لخطة العمل التى تم الاطلاع عليها من قبل الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى والتى تمت الموافقه عليها.

وأشار فى تصريحات صحفية، إلى أنه تم رصد مبلغ خمسة مليون جنيه قابله للزيادة لتطوير المنشأة على أحسن طراز، من أجل تقديم خدمة افضل للمسنين المتواجدين بالدار ولخدمة أهالى الإسكندرية، لافتا إلى أن هذا العمل يعتبر ثمرة مجهود وعمل واجتماعات على مدى ما يقرب من العام والنصف، حتى تم توقيع عقد الإسناد.

قدمت وزارة التضامن الاجتماعي العديد من الجهود والانجازات تحققت على أرض الواقع والتي تشمل ثلاثة محاور رئيسية هي «الحماية» و«الرعاية» و«التنمية» خلال تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم.

قامت وزارة التضامن الاجتماعي خلال تلك الفترة بتنفيذ عدد من المشروعات والتسهيلات والامتيازات من أجل مصلحة المواطن وذلك بفضل توجيهات وزيرة التضامن الاجتماعي، غادة والي، «بوابة أخبار اليوم» رصدت أهم انجازات وزارة  «التضامن الاجتماعي»، وأهم المستجدات التى الوزيرة خلال توليها تلك المسئولية منذ 2014.

منذ أربعة أعوام  بدأت الحكومة فى اتخاذ  العديد من الإجراءات  بشأن تخفيف العبء على المواطن  البسيط وحماية محدودى الدخل فى المجتمع وخاصةً فى قري الصعيد التي وصلت فيها نسبة الفقر إلى ما يقرب من 60%  بحسب إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، كل هذا بهدف الحد من الفقر والعمل على تخفيف الأثار الناتجة عنه للاجيال القادمة وحماية الفئات الضعيفة وهو ما يساهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية والبشرية .

وجه  الرئيس عبد الفتاح السيسي وزيرة التضامن الإجتماعي غادة والي لتوفير سبل الحماية  الاجتماعية وبالتحديد لمحدودى الدخل وللفئات التي تعاني من الفقر والحرمان، مثل الأطفال والمسنين والأشخاص وذوى الاعاق ، حيث بلغ الدعم النقدي المشروط وغير المشروط، المقدم  لهم  أكثر من  29 مليار  جنيه، استفاد منه 4 ملايين أسرة  أى ما يقرب من  أكثر من  14 مليون مواطن حتي نهاية عام 2017 قامت ” غادة والى ” بتنفيذ عدة خطط محكمة تهدف لحماية المواطن البسيط ومحدودى  الدخل من تتلخص فى عدة برامج ومبادرات نستعرضها كالتالى :

تكافل وكرامة 
استطاعت الوزارة أن تصل إلى عدد المستفدين من البرنامج إلى أكثر من 2.4 مليون أسرة أى ما يقرب من 10.1 مليون مواطن من محدود الدخل والأسر الأكثر فقرًا ، وتسعي خلال السنوات القادمة للوصل إلى 3.5 مليون أسرة مستفيدة ، ومع أعقاب قرار التعويم قررت الوزارة رفع قيمة معاش كرامة بقيمة 100 جنيه، فيما رفعت القيمة المحددة لكل طفل في معاش تكافل بواقع 20 جنيها لكل طفل، وفى سيبل التوسع  زادت الموازنة المخصصة من وزارة المالية لبرنامج تكافل وكرامة بنسبة 700% من مليار جنية فى العام المالى 2015-2016 الى 7،2 مليار جنية فى العام المالى 2016-2017 وذلك بسبب التزام الحكومة بالحماية الاجتماعية للفئات الاكثر فقرًا واحتياجا وبسبب توسع البرنامج ليصل إلى جميع محافظات الجمهورية كما تم زيادتها في موازنه العام المقبل بنحو 15 مليار جنيه.
ولم تتوقف  الوزارة عند هذا الحد   بل عملت على  حماية أكثر  من 9 ملايين مواطن  صاحب معاش لرفع مستوياتهم المعيشية، بقيمة قدرها 507 مليارات و900 مليون جنيه، كما استفاد من  بنك ناصر الاجتماعي أو ما يسمي بـ”بنك الفقراء” من أنشطته الاجتماعية أكثر من  7 ملايين مواطن  بقيمة تقدر بـأكثر من  مليار وفي الأنشطة الاستثمارية استفاد أكثر من  400 ألف مواطن  بقيمة تقدر بمليار و902 مليون جنيه.

تطوير الحضانات
ويهدف البرنامج إتاحة خدمات تعليمية وتربوية موسعة وذات جودة عالية للأطفال في المرحلة العمرية من (0-4 سنوات). ويشمل البرنامج 4 محاور رئيسية تتمثل فى  جودة وكفاءة الممارسات المهنية، الحوكمة والتشبيك والدعوة ، التوسع فى تأسيس حضانات جديدة، تطوير حضانات أهلية قائمة
فى نهايتة يهدف البرنامج إلى تدريب 270 موظف بوزارة التضامن قادر على الدعم الفنى للحضانات من حيث تطبيق معايير الجودة والمنهج التربوى الموحد والمتابعة، تطوير 500 حضانة جمعيات أهلية و 125 مركز تنمية الطفل والأسرة بالإضافة إلى توفيق أوضاع 1000 حضانة وترخيصها  وتأسيس 500 حضانة منزلية ، 1000مشروع حضانة خاصة بتكلفة  250 مليون جنيه

مبادرة «سكن كريم»
تهدف هذه المبادرة إلى توفير الخدمات الأساسية للأسر الفقيرة والمحرومة من مياه شرب نقية وصرف صحي وترميم سقف لمنزل الأسرة لكفالة حقها في العيش في سكن كريم، وتوفير فرص عمل في مشروعات كثيفة العمالة خاصة للشباب بما يضخ سيولة في القرى الأكثر فقرًا، بتكلفة 550 مليون جنيه تشارك وزارة التضامن  بحوالي نصف هذا المبلغ بينما يساهم صندوق تحيا مصر بالجزء الآخر.
وتعتمد  الخطة الزمنية للتنفيذ المبادرة في المدى المتوسط و تحديدا بنهاية ديسمبر 2018 على أن يتم توصيل خدمات الصرف الصحي ومياه الشرب و توفير منازل آمنة لجميع القرى التي تبلغ نسبة الفقر فيها 50 % فأكثر، وبصفة خاصة أسر” تكافل وكرامة” في محافظات الوجه القبلي.
برنامج «فرصة» 
يعد برنامج فرصة إحد البرامج التكميلية لتكافل وكرامة والذي، يهدف إلى توفير فرص عمل للشباب العاطلين، لمن تم رفضهم فى برنامج الدعم النقدى والقادرين على العمل، من خلال توقيع بروتوكولات مع الجمعيات الأهلية وجمعيات المستثمرين وبالتعاون مع جهاز المشروعات الصغيرة ووزارة التجارة، وتستهدف المرحلة الأولى من البرنامج حتى منتصف عام 2018 أفقر محافظات في الوجه القبلي والتي تم بدء العمل بها في برنامج (تكافل وكرامة) وهي محافظات المنيا وأسيوط وسوهاج وقنا ولأقصر وأسوان بالإضافة إلى محافظة كفر الشيخ بالوجه البحري.
بنك ناصر الاجتماعى
يستفيد من خدمات بنك ناصر الاجتماعي من إقراض اجتماعي ومساعدات وزكاة نحو 3,5 مليون مواطن حصلوا هذا العام على 616 مليون جنيه. فضلا عن البدء فى تمويل عدد من المتعافين من الإدمان بالتعاون مع صندوق مكافحة المخدرات التابع للوزارة،  عن طريق توفير  مشروعات صغيرة   يمولها البنك تتمثل فى سيارات لتشغيلها في نقل الركاب وورش وعدد لإصلاح الكمبيوتر والمحمول وغيرها، وبحسب الوزارة استفاد من الأنشطة الاجتماعية التى يقدمها البنك 7 ملايين و23 ألفا و848 مواطنا بقيمة تقدر بـ مليار و369 مليونا و200 ألف جنيه ، وفي الأنشطة الاستثمارية استفاد 400 ألف و221 مواطنا بقيمة تقدر بمليار و902 مليون جنيه.

المطلقات
وعلى جانب آخر، يقوم صندوق تأمين الأسرة التابع لبنك ناصر بصرف نفقة للمطلقات بلغت قيمتها حتى ديسمبر الجاري 520 مليون جنيه ويصل عدد المستفيدين منها الى 263 الف حالة. وتلعب “الأسر المنتجة” دورا مهما في التنمية الاجتماعية . وفي هذا الصدد، بلغت القروض الصغيرة التي منحتها التضامن لعدد 10,583 أسرة منتجة ما قيمته 39,973 مليون جنيه.
مكافحة الإدمان
دشنت وزارة التضامن صندوق خاصة يكفل علاج المدمنين ويساعدهم فى تنفيذ مشروعات يمكن من خلالها توفير حياة كريمة لهم، ومنذ أن بدأ الصندوق حملته استطاع أن يعالج  104 ألف مدمن، فى  21مركز علاجى شريك مع الخط الساخن  للصندوق  فى (12) محافظة.

أطفال الشوارع
برنامج حماية أطفال بلا مأوي لا يقل أهمية عن البرامج التى أطلقتها  الدولة ضمن برامج شبكة الحماية الإجتماعية، والذى قدرت تكلفته بـ164 مليون جنيه، منها 114 مليونًا من صندوق تحيا مصر و50 مليونًا من صندوق دعم الجمعيات بالوزارة، لذا كثفت الدولة من جهودها تجاه ضم هؤلاء الأطفال في مؤسسات رعائية تساعدهم على دمجهم في المجتمع من جديد وتوفير أكبر قدر من الحماية لهم، حيث تم  تجهيز 17 وحدة متنقلة تضم كل منها فريقًا من فرق الشارع المكون من 70 من العاملين المدربين على أعلى مستوى من الشباب القادرين على التعامل مع الأطفال.
واستطاعت الوزارة من خلال هذا البرنامج من دمج 6281 ما بين أطفال بلا مأوى بعدد 1694 وأطفال عمالة بعدد 3356 وأطفال أسر في الشارع 1231، بالإضافة إلى دمج 523 طفلاً من الأسر ومؤسسات الرعاية.

أصحاب الاحتياجات الخاصة
يعد ملف ذوي الاحتياجات الخاص من الملفات الهامة التى تهتم بها الدولة، بعد أن أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي أن عام 2018 عامهم، وقبل ان يعلن الرئيس خصصت الوزارة 10 مليون جنيه لمشروع  “، حماية وتأهيل وتمكين الأشخاص ذوى الإعاقة” للعام المالى 2017 / 2018 ،بهدف توفير رعاية جيدة وتأهيل ملائم وحماية اجتماعية متكاملة لتمكينهم للأشخاص ذوى الإعاقة بالشراكة مع المجتمع المدنى والقطاع الخاص، حيث إنها المرة الأولى فى تاريخ وزارة التضامن، التى يتم فيها التوجه لإعداد استراتيجية لتطوير السياسات والبرامج والأنشطة التى تسهم فى مُجملها فى تحقيق رسالة الوزارة.

انتقادات أصحاب المعاشات

و تواجه غادة والي عاصفة انتقادات واسعة من البدري فرغلي، رئيس الإتحاد العام لأصحاب المعاشات، الذي حصل أخيرا على حكم قضائي من محكمة القضاء الاداري الصادر خاص بحقوق أرباب المعاشات في استعادة 80% من العلاوات الخمس التي كانوا يتقاضونها أثناء عملهم.
وقال فرغلي، في تصريحات صحفية، إن الحكم يأتي تتويجًا لأصحاب المعاشات الذين عانوا كثيرًا من تدنى أجورهم، لافتا إلى أن الحكم الصادر تأكيد لحكم سبق أن أصدرته المحكمة الدستورية العليا لكن وزيرة التضامن رفضت تنفيذه، وأردف قائلًا: “الآن الوزيرة صدر لها قرار جديد ملزم بتنفيذ الحكم بالمسودة.. وإذا لم تنفذه سنقاضيها ونطالب بعزلها من وظيفتها”.

التضامن : نشاط مكثف لدار الحرية في رمضان في اطار خطة وزارة التضامن الاجتماعي لتنفيذ برامج وانشطة داخل المؤسسات التابعة للبرنامج القومي لحماية الاطفال بلامأوي وتحرص دار الحرية للرعاية علي تنفيذ عدد من الانشطة خلال شهر رمضان حيث شارك أبناء الدار في الدوري الرمضاني الذي نظمته مبادرة بينا التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي ، بالاضافة للمشاركة في الدورة الرمضانية بمركز شباب حلمية الزيتون .

وبالتعاون مع نادي انرويل مصر الجديدة نظم الدار حفل افطار جماعي بحضور عضوات الانرويل ، كما نظم الدار حفل افطارها السنوي بحضور عضو مجلس النواب يسري الأسيوطي وعدد من قيادات الوزارة وتم عرض عدد من الأنشطة الثقافية والفنية . ونظم الدار معسكر صيفي بمدينة جمصة الاسبوع الماضي للابناء ولمدة 4 ايام ومعسكر كشفي باحد القري السياحية وتم دمج عدد 50 ابن داخل اسرهم وعمل زيارات شهرية لهم لضمان استدامتهم داخل الاسر من خلال منظومة ادارة الحالة التي ينفذها برنامج حماية الاطفال بلامأوي وتعد دار الحرية احدي مؤسسات الرعاية “تعليمية” حيث ان جميع الملتحقين بالدار في مراحل تعليمية مختلفة

وهي كالتالي :- 35 ابن في المرحلة الابتدائية و14 ابن في المرحلة الاعدادية و16 في المرحلة الثانوبة وابن في مرحلة التعليم الجامعي وتنفذ وزارة التضامن الاجتماعى برنامج لحماية الأطفال بلا مأوى للحد من ظاهرة أطفال الشوارع بالتعاون مع صندوق تحيا مصر فى 10 محافظات الأكثر كثافة لهذه الظاهرة، وهي: “القاهرة، الجيزة،القليوبية الاسكندرية، القليوبية، المنوفية، الشرقية، السويس، بنى سويف، المنيا، وأسيوط”، بتمويل قدره 164 مليون جنيه ساهمت الوزارة بمبلغ 50 مليون جنيه

اقرأ ايضا