اخبار مصر

مصر وفرنسا في مناورة ميدانية بحرية مشتركة

  • تدريب الفرقاطة “يدعم الاستقرار” مع تصاعد التوترات مع تركيا

موجز الأنباء – القاهرة: أجرت القوات البحرية المصرية والفرنسية تدريبات بحرية مشتركة في شمال البحر المتوسط ​​وسط توترات متزايدة بين البلدين وتركيا بشأن طموحات أنقرة للتنقيب عن الغاز في المنطقة.

وشاركت فرقاطتان في التمرين المشترك الذي يندرج في إطار خطة القوات المسلحة المصرية للارتقاء بالتدريب وتعزيز التعاون مع القوات المسلحة “للدول الشقيقة والصديقة” ، بحسب بيان صادر عن القوات المسلحة.

وقال متحدث عسكري مصري إن فرقاطة طابا المصرية والفرقاطة الفرنسية جان بارت شاركتا في التدريبات بهدف “تعزيز التعاون المشترك بين القوات المسلحة المصرية والفرنسية ، ودعم الأمن البحري والاستقرار في المنطقة”.

وتأتي المناورات المصرية الفرنسية المشتركة مع تصاعد التوتر في شرق البحر المتوسط ​​بسبب الصراعات الاقتصادية والجيوسياسية بين القوى الإقليمية والدولية في منطقة اكتشفت فيها مصادر جديدة للطاقة.

وشمل التمرين تدريباً على تشكيلات الإبحار سلط الضوء على قدرة الوحدات البحرية على اتخاذ مواقعها بسرعة ودقة عالية. كما اشتمل التمرين على تدريب على تقييم التهديدات الجوية والبرية وتحت السطح.

أدت التهديدات الجوية إلى الرد بضربات نفذتها طائرات مقاتلة مصرية من طراز F-16. وعكس التمرين التجارب القتالية العالية للجانبين المصري والفرنسي ، بحسب الصفحة الرسمية لمتحدث الجيش على فيسبوك.

تضمن التمرين أنشطة تدريبية مثل تأمين وحماية منطقة إستراتيجية من تهديدات الغواصات في الليل ، والتدريب على الحرب الإلكترونية ، والاستجابة للتهديدات غير المتكافئة وردعها.

تضمن التدريب أيضًا تشكيلات إبحار مختلفة بالإضافة إلى تنفيذ مجموعة من تمارين الاتصال.

وشملت التدريبات الأخرى محاكاة لحماية سفينة استراتيجية أثناء عبورها منطقة خطرة ، والإجراءات التي اتخذتها السفن الحربية من مختلف البلدان لحماية المناطق الاقتصادية. وأوضح المتحدث أن التمرين أظهر كفاءة الجانبين المصري والفرنسي في القيام بالمهام الموكلة إليهما.

تأتي التدريبات في إطار الخطط المصرية والفرنسية لتعزيز التعاون بين القوات المسلحة ، وإطلاع العسكريين على أحدث التقنيات والخبرات القتالية. كما تهدف التدريبات إلى تعزيز السلام البحري والأمن والاستقرار في البحر المتوسط.

زر الذهاب إلى الأعلى