نفط وطاقة

وكالة الطاقة الدولية: مستويات جديدة للطاقة المتجددة هذا العام والقادم

من المقرر أن تظهر مستويات قياسية من قدرات الطاقة المتجددة الجديدة هذا العام والى العام القادم بينما ستنخفض طاقة الوقود الأحفوري بسبب الركود الاقتصادي وأزمة كوفيد – 19 ، وفقا لما ذكرته وكالة الطاقة الدولية في تقرير لها.

وفي توقعاتها السنوية للطاقة المتجددة، قالت الوكالة الدولية للطاقة إن الإضافات الجديدة لقدرات الطاقة المتجددة في جميع أنحاء العالم سترتفع بنسبة 4 في المائة عن العام الماضي إلى رقم قياسي بلغ 198 جيجا وات هذا العام.

وهذا يعني أن مصادر الطاقة المتجددة سوف تمثل ما يقرب من 90 في المائة من الزيادة في إجمالي الطاقة في جميع أنحاء العالم هذا العام.

وقد أدت أعطال سلاسل الإمداد والتأخيرات في البناء إلى إبطاء التقدم في مشاريع الطاقة المتجددة في الأشهر الستة الأولى من هذا العام بسبب وباء الفيروس التاجي. ومع ذلك، فقد ازداد بناء المصانع ونشاط التصنيع مرة أخرى، وتم حل التحديات اللوجستية في الغالب، وفقاً لما ذكرته الوكالة الدولية للطاقة.

وستزيد الكهرباء المولدة من مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 7 في المائة على الصعيد العالمي هذا العام، على الرغم من الانخفاض السنوي بنسبة 5 في المائة في الطلب العالمي على الطاقة، وهو الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية. وفي العام المقبل، تسير إضافات الطاقة المتجددة على الطريق الصحيح لتحقيق ارتفاع بنسبة 10 في المائة تقريباً، وهو ما سيكون أسرع نمو منذ عام 2015.

يقول الدكتور فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية: “تتحدى الطاقة المتجددة الصعوبات الناجمة عن الوباء، حيث تظهر نمواً قوياً في الوقت الذي تكافح فيه أنواع الوقود الأخرى.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة إن صناع السياسات بحاجة إلى دعم الزخم القوي وراء نمو مصادر الطاقة المتجددة، وإذا تمت معالجة أوجه عدم اليقين في السياسات، فإن إضافات الطاقة المتجددة قد تصل إلى 271 جيجاواط في عام 2022. وفي عام 2025، من المقرر أن تصبح مصادر الطاقة المتجددة أكبر مصدر لتوليد الكهرباء في جميع أنحاء العالم، حيث توفر ثلث الكهرباء في العالم، وتنهي العقود الخمسة للفحم كأكبر مصدر عالمي للطاقة، وفقا للتقرير.

زر الذهاب إلى الأعلى