دولية

أفغانستان تقبض على “العقل المدبر” لهجوم جامعة كابول

كابول: اعلن مسؤول كبير اليوم السبت أن القوات الأفغانية القت القبض على “العقل المدبر” لهجوم وحشي على جامعة كابول عندما اقتحم مسلحون صفوفا وقتلوا عشرات الطلاب في وقت سابق من هذا الشهر. حيث قُتل ما لا يقل عن 22 شخصاً وجُرح 27 آخرون عندما اقتحم ثلاثة مسلحين الجامعة في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، ورشوا الفصول الدراسية بالرصاص لعدة ساعات.

وجاء الهجوم الوقح في ضوء النهار وسط تصاعد العنف في جميع أنحاء البلاد الذي تفاقم فقط في الأشهر الأخيرة على الرغم من أن الحكومة أجرت محادثات سلام مع طالبان في قطر.

وأعلن نائب الرئيس عمر الله صالح على صفحته على فيسبوك أنه “تم القبض على العقل المدبر للهجوم الذي شنته جامعة كابول”. وقال صالح إن الهجوم، الذي انتهى بعد مقتل المهاجمين الثلاثة في القتال، خطط له مسلح يدعى عادل. وأضاف ان عادل جندته شبكة حقاني، مشيرا الى اسم واحد فقط للرجل المعتقل.

وقال “الهجوم تم للضغط والتشهير وجعل الحكومة تبدو ضعيفة أمام الشعب”. واضاف ان عادل الذي كان طالبا في الشريعة الإسلامية ينحدر من ولاية بنجشير لكن عائلته تعيش في ضواحي كابول، وكان مفقوداً منذ ثلاث سنوات وسط شائعات بأنه ذهب لتلقي التدريب علىالحرب والقتال.

وأضاف صالح أنه خلال استجوابه، كشف عن تلقيه أسلحة من شبكة حقاني لتنفيذ الهجوم. ولطالما اتهمت شبكة حقاني الغامضة، التابعة لحركة طالبان، بتنفيذ هجمات وحشية على القوات الغربية والمدنيين الغربيين، وصنفتها واشنطن بجماعة إرهابية.

وبعد الهجوم مباشرة، ألقى صالح وغيره من كبار المسؤولين باللوم على طالبان في الهجوم على الجامعة، ومع ذلك، أعلنت جماعة داعش مسؤوليتها عن الهجوم. وقبل أيام من الهجوم على الجامعة، أعلن داعش عن تفجير انتحاري آخر بالقرب من مركز تعليمي في حي غربي كابول أسفر عن مقتل 24 شخصا.

زر الذهاب إلى الأعلى