صحة

المستشفيات اللبنانية تعاني من زيادة أعداد الإصابة بفيروس كورونا

مع دخول لبنان في حالة إغلاق تام لمدة أسبوعين اعتباراً من يوم السبت، تكافح مستشفياته للتعامل مع عدد المرضى الجدد المصابين بفيروس كورونا، الذي يبلغ الآن حوالي 2000 مريض يومياً.

أمضى زهير سالم الحسيني، البالغ من العمر 91 عاماً، 10 أيام على عربة في القسم المخصص لمرضى “فيروس كورونا” في مستشفى جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت لأن جميع الأسرّة هناك كانت مشغولة، حسبما قالت ابنته هبة.

أمضى الحسيني يومين في قسم الطوارئ، لاستكمال علاجه في المنزل لعدم وجود غرف عزل. لكن أبناءه أعادوه إلى المستشفى مع تدهور حالته.

وقال إنه لا يعرف أين أصيب بالعدوى لأنه نادراً ما يغادر المنزل. “قبل حوالي 20 يوما، شعرت أنني بحاجة إلى التقيؤ وكانت درجة الحرارة مرتفعة جدا. ومنذ تلك اللحظة، بدأت رحلتي مع مكافحة الفيروس التاجي”. قالت ابنته هبة إنه بعد خروج والدها من المستشفى لم يتلق أي علاج خاص في المنزل.

أضاف الحسيني: “لم أذهب إلى طبيب طوال حياتي، ولا أعاني من أي مرض. أنا مدخن وكنت أدخن سجارتين أو ثلاث مع فنجان من القهوة قبل أن أُصيب بالمرض. عندما علمت عن العدوى، لم أكن خائفاً. لقد قبلت بهدوء وقلت إنني أريد البقاء على قيد الحياة. ولم تُصاب زوجته البالغة من العمر 80 عاماً بالفيروس على الرغم من أنها رافقته أثناء مرضه.

هناك أكثر من 44,000 مريض في لبنان، 307 منهم في حالة حرجة، وفقا لإحصاءات وزارة الصحة. وقد تجاوز العدد الإجمالي للحالات منذ شباط/فبراير الماضي 000 100 حالة.

ووعد وزير الصحة في الحكومة الانتقالية حمد حسن بأن “الإغلاق لمدة أسبوعين سيشهد تكثيف حملات الفحص للكشف المبكر عن المصابين بالفيروس لأن هذا التشخيص يؤدي إلى العزل الفوري للحالات في المنزل لتخفيف الضغط على المستشفيات”.

وأعلن مدير مستشفى الحريري الجامعي الحكومي الدكتور فراس الأبيض أن “أسرة المستشفى ممتلئة ولم يعد المستشفى قادراً على استقبال أي حالات جديدة”.

وقال إن “6 حالات وصلت صباح السبت إلى غرفة الطوارئ بالمستشفى، منها 4 في حالة حرجة، وتم الاحتفاظ بها في قسم الطوارئ لعدم وجود أسرة شاغرة في قسم العلاج”.

وقال الأبيض إن “تسجيل 21 حالة وفاة يوم الجمعة رفع العدد الإجمالي لوفيات الحالات في الأيام الخمسة الماضية إلى 73 حالة وفاة”. وتوقع أن “يسجل لبنان أعلى معدل وفيات أسبوعي ناتج عن كورونا منذ بداية الوباء”.

زر الذهاب إلى الأعلى