دولية

قلق أمريكي من أنشطة الصين في بحر الصين الجنوبي

أعرب مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، متحدثا في قمة شرق آسيا يوم السبت، عن قلقه إزاء تصرفات جمهورية الصين الشعبية في حوض نهر الميكونج وبحر الصين الجنوبي ، والتي تهدد السلام والاستقرار وسيادة دول المنطقة. وجاء ذلك في بيان صادر عن نائب المتحدث باسم البيت الأبيض.

على مدى عقود ، تنافست جمهورية الصين الشعبية مع العديد من البلدان في المنطقة على السيادة الإقليمية للعديد من الجزر في بحر الصين الجنوبي حيث تم اكتشاف احتياطيات كبيرة من الهيدروكربونات. تشير هنا بشكل أساسي إلى أرخبيل تاي سا (أرخبيل باراسيل) وأرخبيل نام سا وهوانغ نام (شعاب سكاربورو). فيتنام وبروناي وماليزيا والفلبين دول متورطة في هذا النزاع الإقليمي إلى حد ما.

في الأشهر الأخيرة ، عززت الولايات المتحدة وجودها بشكل كبير في بحر الصين الجنوبي. وبحسب واشنطن ، تقوم السفن الأمريكية بعمليات في بحر الصين الجنوبي “لضمان حرية الملاحة”.

يذكر أن قمة شرق آسيا قد انتهت من أنشطة الآسيان، وتم نقل الرئاسة إلى الدول التالية بدورها . تأسست مجموعة شرق آسيا فى عام 2005 كأساس لحوار مفتوح بين قادة الدول في منطقة آسيا الباسفيك حول القضايا الراهنة التي تضمن الأمن والنمو الاقتصادي وكذا تعزيز التعاون العملي.

حضر المنتدى 18 دولة: رابطة أمم جنوب شرق آسيا “10” (بروناي وفيتنام وإندونيسيا وكمبوديا ولاوس وماليزيا وميانمار وسنغافورة وتايلاند والفلبين) و8 شركاء آخرين من بينهم روسيا (انضمت إلى مجموعة شرق آسيا في عام 2010) والولايات المتحدة واليابان وكوريا والهند والصين وأستراليا ونيوزيلندا.

زر الذهاب إلى الأعلى