صحة

الولايات المتحدة: مليون حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا هذا الأسبوع وحده

سجلت الولايات المتحدة 11 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا، مضيفة مليون حالة جديدة في الأسبوع الماضي فقط في الوقت الذي تواجه فيه البلاد تسارعا ينذر بالخطر.

ووفقا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز، تخطت الولايات المتحدة حاجز الـ 11 مليون بعد ظهر يوم الأحد بعد أن بلغت أكثر من 10 ملايين يوم الاثنين 9 نوفمبر. ومنذ ذلك الحين، كان هناك ما متوسطه 000 150 حالة جديدة كل يوم.

هناك ما يقرب من 70,000 شخص في الولايات المتحدة في المستشفيات يعالجون من المضاعفات الحادة لفيروس كورونا. وفي الأيام المقبلة، من المقرر ان تسجل البلاد رسميا ربع مليون وفاة بالفيروس.

وقد بدأ مقدمي الرعاية الصحية والخبراء يدقون ناقوس الخطر حول الموجة الثالثة من الوباء، مع ارتفاع الحالات في كل ولاية في الولايات المتحدة. وعادة ما تكون الحالات الجديدة أقل خلال عطلة نهاية الأسبوع ومن المتوقع أن ترتفع خلال الأسبوع الجاري.

في ولاية واشنطن، أعلن حاكم ولاية واشنطن جاي إنسلي يوم الأحد فرض قيود جديدة واسعة النطاق على الأسابيع الأربعة المقبلة، بما في ذلك إغلاق الأماكن العامة من المطاعم والحانات والصالات الرياضية ودور السينما والمتاحف. كما تحظر الدولة التجمعات المغلقة للأشخاص من أسر منفصلة، ما لم يكونوا قيد الحجر الصحي لمدة أسبوع على الأقل وكانت نتيجتهم سلبية.

وقال إنسلي في مؤتمر صحفي يوم الأحد” اليوم، الأحد 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، هو أخطر يوم للصحة العامة في السنوات المائة الأخيرة من تاريخ ولايتنا”. “إن وباءً متفشياً في ولايتنا. إن تركها دون رادع، سيؤدي بالتأكيد إلى المستشفيات والمشارح المثقلة بأعباء جسيمة؛ ومنع الحالات الحرجة من الحصول على العلاج الطبي.

كما أمر حاكم ولاية ميشيغان غريتشن ويتمر بفرض قيود جديدة لمدة ثلاثة أسابيع خلال مؤتمر صحفي يوم الأحد، بما في ذلك وقف الفصول الشخصية للمدارس الثانوية والكليات ، وحظر الخدمة الداخلية في الحانات والمطاعم ، وإغلاق أماكن الترفيه بما في ذلك المسارح والملاعم وصالات البولينغ. كما يقصر الأمر التجمعات الداخلية على 10 أشخاص من ما لا يزيد عن أسرتين.

يوم الجمعة، أصدرت واشنطن وأوريغون وكاليفورنيا تحذيرات السفر، وأوصت أولئك الذين يسافرون للخارج بدخول الحجر الصحي للدولة لمدة 14 يوما بعد العودة. كما قرر حاكم ولاية داكوتا الشمالية الجمهوري الالتزام بالأقنعة للمرة الأولى في ولايته.

في حين أن الحالات قد ارتفعت بشكل حاد كانت مدن في عدة ولايات بما في ذلك أوكلاهوما، ويسكونسن، ميسيسيبي، وتكساس أعلنت أنها لا تملك المزيد من أسرة العناية المركزة .

على الرغم من أنها تتصدر العالم في عدد الأشخاص الذين تعرضوا أو ماتوا من COVID-19 ، إلا أن الولايات المتحدة بعيدة كل البعد عن الدول التي تكافح من أجل إبقاء الفيروس تحت السيطرة.

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الأحد أنه سيتبع البروتوكولات ويدخل للحجر ، بعد اقترابه من شخص ثبت اصابته بالفيروس. وكان جونسون قد فحص في مارس وتم نقله إلى المستشفى في وحدة العناية المركزة .

كما دخلت الدول الأوروبية بما فيها فرنسا وألمانيا مجددا فى الإغلاق في الأسابيع الأخيرة مع ارتفاع عدد الحالات هناك .

زر الذهاب إلى الأعلى