سياسة

تركيا تحقق مع عمدة إسطنبول لمعارضته مشروع “قناة إسطنبول”

إسطنبول – اعلن متحدث باسم رئيس البلدية التركية اليوم الاثنين أن وزارة الداخلية التركية بدأت تحقيقا مع رئيس بلدية إسطنبول بسبب معارضته لحلم الرئيس رجب طيب اردوغان ببناء “قناة اسطنبول” البديلة لمضيق البوسفور.

ويقول أردوغان إن قناة إسطنبول الجديدة، التي أطلق عليها اسم “أحد مشاريعه المجنونة”، ستخفف الضغط على أحد أكثر الممرات الملاحية ازدحاماً في العالم.

يخلق مضيق البوسفور حدودًا بين أوروبا وآسيا ، ويقسم إسطنبول إلى قسمين حيث يمتد بين البحر الأسود وبحر مرمرة. ومن شأن البديل المقترح الذي تبلغ قيمته 9.8 مليار دولار أن يمتد غرب مضيق البوسفور على طول طريق جديد طوله 45 كيلومتراً.

وكان عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو ، الذي شهد انتخابه العام الماضي خسارة حزب اردوغان الحاكم لحزب العدالة والتنمية قبضته المستمرة منذ 25 عاما على اكبر مدينة في تركيا ، معارضا صريحا للمشروع لأسباب مالية وبيئية.

ومنذ فوزه، بثت البلدية مقاطع فيديو على ووضعت ملصقات ضد “قناة اسطنبول”.

ويتركز التحقيق الذي تجريه مفتشية الممتلكات في الوزارة على ملصقات تحتوي على عبارات “إما قناة أو إسطنبول” و”من يحتاج إلى قناة إسطنبول؟”، بحسب المتحدث باسم العمدة مراد أونجون.

وقال اوونج أن التحقيق بدأ على أساس أن الملصقات انتهكت مواد الدستور التي تحظر استخدام الموارد العامة ضد ” نزاهة الإدارة وسياسة الدولة ” .

ويقول النقاد أن المشروع سيدمر الطبيعة وقد يزيد من خطر الزلازل في المدينة التي يزيد عدد سكانها عن 15 مليون نسمة .

زر الذهاب إلى الأعلى