نائب الدفاع الأمريكي يزور بغداد لدعم العراق ومناقشة الانسحاب من سوريا

بغداد (موجز الانباء) – وصل باتريك شاناهان وزير الدفاع الأمريكي بالانابه إلى بغداد اليوم الثلاثاء في زيارة غير معلنه ، قائلا انه يهدف إلى التاكيد علي اهميه سيادة العراق ومناقشه مستقبل القوات الامريكيه هناك.

وقال شاناهان للصحفيين المسافرين معه “نحن في العراق بدعوة من الحكومة ومن مصلحتنا بناء قدرات الأمن العراقية”أريد ان اسمع منهم عن مخاوفهم والعوامل السياسية التي تواجههم ومن ثم سناخذ هذا بوضوح في الاعتبار في تخطيطنا”.

ومن المقرر ان يلتقي شاناهان مع قاده من بينهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيبحث انسحاب القوات الامريكيه من سوريا مع القادة الأمريكيين.

وقد اثار ترامب غضب بغداد هذا الشهر عندما قال انه من المهم الحفاظ علي الوجود العسكري الأمريكي في العراق حتى تتمكن واشنطن من مراقبه إيران عن كثب “لان إيران مشكله حقيقية”.

والعراق في وضع صعب حيث تتصاعد التوترات بين أكبر حلفائه-الولايات المتحدة وإيران.

أثارت تصريحات ترامب انتقادات من جميع القادة العراقيين تقريبا ، بمن فيهم رئيس الوزراء ، وأثارت اسئله حول الوجود طويل الأجل لحوالي 5,200 جندي أمريكي في البلاد بعد 16 عاما من الغزو الأمريكي الذي أطاح بصدام حسين.

وقال الرئيس العراقي برهام صالح بعد تصريحات ترامب ان القوات الامريكيه موجودة في العراق ببموجب اتفاق مع بغداد ولمهمة محدده هي مكافحه الإرهاب وان الأمريكيين يجب ان يلتزموا به.

وردا علي سؤال حول امكانيه نقل القوات الامريكيه المتمركزة في سوريا إلى العراق قال شاناهان انه سيجري محادثات حول هذه القضايا خلال زيارته، قال الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة العسكرية المركزية الامريكيه اليوم انه لا يعتقد ان واشنطن ستزيد بشكل كبير العدد الإجمالي للقوات في العراق.

الانسحاب من سوريا

وخلال زيارة قام بها إلى العراق في ديسمبر كانون الأول لم يلتق بأي من القادة العراقيين ، قال ترامب ان الولايات المتحدة أنفقت مبالغ طائلة علي قاعده الأسد الجوية في غرب العراق ، وأضاف انه يتعين الحفاظ عليها.

وكان ترامب قد أعلن في وقت سابق انسحاب جميع القوات الامريكيه الـ 2,000 من سوريا في قرار فاجأ حلفائه وكان أحد أسباب استقالة وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس.

كما قال ترامب انه يتوقع اعلانا رسميا خلال أيام ان التحالف الذي يقاتل تنظيم داعش استعاد كل الأراضي الخاضعة لسيطرة داعش في سوريا.

لكن شاناهان ناي نفسه عن التنبؤ بجدول زمني بسبب احتمال تاثر ذلك بالحالة الجوية ووجود المدنيين.

وقد قصفت طائرات التحالف عددا من المواقع التي مازالت تحت سيطرة الدولة الاسلاميه في شرق سوريا يوم الاثنين ، بينما واصل المقاتلون المدعومون من واشنطن حملتهم للسيطرة علي المنطقة.

ومثل معظم كبار المسؤولين العسكريين والمخابرات الامريكيه قال شاناهان ان عوده تنظيم داعش إلى الظهور تشكل خطرا ما لم تتواصل الجهود لمنعها، وأكد في حديثه قائلا : “نحن نواصل دعم الأمن ، وهذا ما ننظر اليه بالفعل مع شركائنا في التحالف. ”

وفي 2017 ، أعلنت الحكومة عن هزيمة تنظيم داعش في العراق ، ولكنها لا تزال تشن هجمات علي نطاق صغير في بعض المناطق.

اقرأ ايضا