منوعات

السعف يزين الكنائس وفرحة في بيوت الأقباط رغم انتشار جائحة كورونا

احتفالات تدق أعتاب الكنائس والسعف يزينها وفرحة في بيوت الأقباط رغم جائحة كورونا حيث ظهر اليوم أشكال مختلفة من السعف بعشرات الزهور بألوان زاهية وروائح عطرية تملأ أرجاء وساحات الكنائس من خلال الاحتفال بسبت العازر للاستعداد بالاحتفال الأكبر بـ أحد الشعانين.

السعف يزين الكنائس واحتفالات الأقباط

قد تكون تلك الأجواء بمثابة سعادة وفرحة كبيرة للأخوة الأقباط حيث ينتظر الأطفال من كل عام تلك هذا اليوم لشراء السعف والاحتفال في الكنيسة ولكن للمرة الثانية على التوالي يمتنع الأخوة الأقباط من أداء تلك الطقوس والاحتفالات بسبب جائحة كورونا التي منعتهم من الصلاة وفقًا لقرار مجلس الوزراء تحقيقًا للإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

أعلنت كنيسة مارمينا بالفيوم بثًا مباشرًا للصلاة والطقوس حتى يتمكن الأقباط من أخذ بركة قداس ” أحد الشعانين ” وهم في منازلهم آمنين وسماع الموعظة وذلك لحمايتهم من خطر الإصابة بفيروس كورونا بعد ملاحظة ارتفاع كبير في عدد المصابين.

بدأت الصلاة في تمام الساعة 7 صباحًا برفع البخور ومن ثم بعد ذلك أداء القداس الإلهي وأخيرًا القيام بصلاة الجنازة العام وقد منعت كنيسة الفيوم من الحضور الشعبي تنفيذًا لقرار مجلس الوزراء وجعلت الطقوس مقتصرة فقط على الكهنة والشمامسة ولكن بعدد محدود وذلك حرصًا على صحة وسلامة الأفراد بعد الهلع الذي أصاب البيوت نتيجة تزايد الأعداد في الموجة الثالثة لفيروس كورونا.

احتفالات بعيد السعف واستعداد الأقباط للعيد

يعتبر أحد الشعانين هو الأحد الأخير في الصوم الكبير لدى الأقباط قبل عيد القيامة المجيد ويسمى بداية الأسبوع الذي يبدأ بأحد الشعانين بأسبوع الألم تخليدًا لذكرى دخول يسوع إلى القدس.
ويسمي أيضًا بأحد السعف وذلك لأنه أهل القدس قد استقبلوا يسوع بالسعف المزين بالزهور ولذلك يتم تزيين الكنائس والمنازل بالسعف احتفالاً بهذا اليوم.

شاهد أيضًا: موعد إجازة شم النسيم 2021 في مصر وجدول الإجازات الرسمية

زر الذهاب إلى الأعلى