منوعات

دعاء اليوم الخامس من ذي الحجة.. دعاء خامس أيام شهر ذو الحجة مكتوب مستجاب

دعاء اليوم الخامس من ذي الحجة ، حيث تعتبر العشر الأوائل من ذي الحجة أفضل أيام الله ، والتي جعل فيها بركة في كل شيء ، ونحن في خامس يوم من ذي الحجة ، يتوجب علي كل مسلم أن يتوجه فيها بالدعاء والصلاة والأعمال الصالحة ، لينهل من خيرها وبركاتها.

اقرأ أيضا: أدعية شهر ذي الحجة مفاتيح الجنان مستجاب مكتوبة

وادعيه العشر الأوائل من ذي الحجة لها من الأهمية الكبيرة ، نظرا لأن تلك الأيام بها أهم شعائر الإسلام ، وهي تأدية فريضة الحج ، حيث الآن والحجاج يتوافدون على بيت الله الحرام من كل مكان في العالم ، وتنتهي تلك الأيام بالوقوف بعرفه وعيد الأضحى المبارك.

على كل مسلم أن يحسن استغلال تلك الليالي للتقرب من الله تعالى بشتى الطرق، وأهمها الدعاء ، لذلك نقدم لكم دعاء الليلة الخامسة 5  من شهر ذو الحجة 1442 .

دعاء اليوم الخامس من ذي الحجة

دعاء خامس يوم من ذي الحجة مكتوب قصير مستجاب بإذن الله تعالى ، فقد جرت الأيام كالعادة وها نحن في يوم 5 ذي الحجة وتقترب العشر الأوائل من نهايتها ويدخل علينا العيد المبارك.

دعاء الخامس من ذي الحجة وسيلة للتقرب إلى الله تعالى ، وكما قلنا يجب علينا الإكثار منه في العشر الأوائل ولمن يبحثون عن دعاء اليوم الخامس فهناك الكثير والكثير اخترنا لكم منها الأتي:

  • “رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ”
  • “رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ”
  • “رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ”
  • “اللهم اغفِرْ لي ما قدمتُ وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أنت أعلم به مني، أنت المقدِّم وأنت المؤخِّر، وأنت على كل شيءٍ قدير”
  • “رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ”
  • “رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ”
  • “أتوب إلى الله مما أذنبتُ”
  • “اللهم اغفر لي، وارحمني، واهدِني، وعافِني وارزقني”
  • “اللهم ربَّ السموات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيءٍ، فالقَ الحب والنوى، ومنزلَ التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته”
  • “فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ”
  • “اللهم أعوذ برضاك مِن سخَطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناءً عليك، أنتَ كما أثنيت على نفسك”

زر الذهاب إلى الأعلى