منوعات

قصة حمده السكنية الحقيقة كاملة

قصة حمده السكنية،ازدادت عمليات البحث مؤخرا عن حمده السكنية بعد أن تصدر وسم لها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ، واختلف الكثيرون عن قصة حمده السكنية بين التي تم ذكرها في قصيدة شعر للشاعر السوري عمر الفرا أو حمده السكنية التي تعترض طريق سفر المسافرين في الربع الخالي والطريق ال٬ودي إلى نجران ، نستعرض معكم أعزائنا في هذا المقال قصة حمده السكنية الحقيقة كاملة .

اقرأ أيضا : زهور سعود سبب سجن زوجها

قصة حمده السكنية

من أبرز أعمال الشاعر عمر الفرا قصيدة حمده السكنية وهي قصة شابة بدوية انتحرت بعد أن تم غصبها على الزواج من ابن عمها اتباعا للعادات والتقاليد في تلك الفترة ، التي كانت تجبر فيها الفتيات على الزواج ممن لا يرتضيهن ،في تلك الفترة تمردت حمده على العادات وقالت لابن عمها بأنها لا تريده وقالت كلمات القصيدة الشهيرة “ما أريدك” ، وازدادت عمليات البحث عن قصيدة حمده للشاعر عمر الفرا.

من هو صاحب قصيدة قصة حمده

صاحب قصيدة حمده الشاعر السوري عمر الفرا مواليد 1949 ولد في مدينة تدمر ونشأ ودرس فيها بدأ مشواره في كتابة الشعر الشعبي في عمر الثالث عشر وامتاز بسلسلة شعره و روعة إلقاء الشعر ويعد من أبرز الشعراء العرب وتوفي الفرا بعمر 66 عام في 2015 إثر تعرضه لنوبة قلبية  في مدينة دمشق .

اقرأ أيضا :سناب محمد الحمود زوج مودل روز

كلمات قصيدة قصة حمده السكنية كاملة

إليكم أعزائنا قصيدة حمده السكنية التي ازدادت عمليات البحث عنها :

ما أريدك، ما أريدك حتى لو تذبحني بيدك

ما أريدك إِبن عمي، ومثل اخويَ، ودم وريدي

من وريدك، أما خطبه، لا يا عيني، لاني نعجه

تشتريها، ولاني عبده، من عبيدك، ما أريدك

هذي الكَُصه، كَُصة حمده، حمده الرمش اللي

يتحدّا، الرمش اللي ياخذ كَلب الناس

الرمش اللي، ما عمرو ودّا، حمده جانت

أجمل ورده، بوجه الريح .. وصمدت مده

حمده جانت، نكَطه بمصحف، تحدت كل سيوف الرده

اليوم الأول، تحدت حمده، اليوم الثاني، صرخت حمده

اليوم الثالث، نزلت دمعه، اليوم الرابع ، يوم الجمعه

دخلت أمها غرفة حمده، انشدهت، رجفت، عيون تجذّب

كَلب يلجلج، خافت، شافت، جسم مثلج، شَعر تناثر

فوكَ مخده، صاحت، جاوب مِرْوَد كحله

ماتت حمده .. ماتت حمده، ثوب المخمل ..مراية حمده

المشط … البكله، كلهم صاحو …، والصوت الرايح

ما ودّا، تبجي كل رمال الصحرا، وتبجي كل بنيه حرّه

حتى طير الورور، ناح، وفوكَ ترابج، مرّغ خده

تغطّي حمده، برد الصيف، المثل السيف، يمّرض عينج

خايف إنها تمرض عينج، تعطّي حمده، تهنّي حمده

هالأرض اللي، تحت اجرينا، أكرم مِ للي .. فوكَ بمده

تهنّي حمده، حلفت أمي ، وكل نسوان الحارة، شهدن

إنهن شافن، بليلة جمعه، فوكَ الكَبر الضامم حمده

حلفن إنهن شافن، شمعه، الشمعه شمعة نور، وعليَّت

عليَت. عليَت .. فوكَ .. لفوكَ لفوكَ اللي ما تعرف حده

وحلفن إنهن سمعن حمده، من جوّات الكَبر تصيح

تصيح وتنده ما أريدك ما أريدك ما أريدك …

زر الذهاب إلى الأعلى