اخبار عربية

اليمن: قتلى ومصابون مدنيون بسبب سقوط صاروخ باليستي في منطقة سكنية

المكلا: أفاد سكان ووسائل إعلام محلية بأن عشرات المدنيين قتلوا أو أصيبوا في محافظة ذمار شمال اليمن يوم السبت عندما فشل صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون المدعومون من إيران في الوصول إلى هدفه ومزق منطقة سكنية.

وأطلق الحوثيون الصاروخ من قاعدة عسكرية خاضعة لسيطرتهم في مدينة ذمار، وسقط في منطقة مكتظة بالسكان بالقرب من القاعدة، ما تسبب في انفجار هائل هز المدينة.

وسرعان ما أغلق الحوثيون الشوارع ومنعوا الناس من دخول المنطقة أو الخروج منها.

وذكرت صحيفة الشرع أن الصاروخ “دمر العديد من المنازل” في حي النجدة حيث شوهدت سيارات الإسعاف وهي تندفع صافرات الإنذار إلى المنطقة.

وأظهرت صور شوهدت على مواقع التواصل الاجتماعي كرة نارية كبيرة ودخان يتصاعد من الموقع.

وكثف الحوثيون ضرباتهم بالطائرات بدون طيار والصواريخ على مدينة مأرب وسط البلاد حيث تضغط قواتهم البرية بقوة للسيطرة على المدينة الاستراتيجية منذ فبراير.

اقرأ أيضا: وفاة رئيس أمن الحوثيين في اليمن بعد إصابته بفيروس كوفيد -19

واستهدفت طائرات التحالف العربي خلال الأيام الماضية مواقع عسكرية في الحديدة وصنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، حيث تصنع وتخزن صواريخ باليستية وطائرات مسيرة متفجرة وزوارق مفخخة.

في مدينة عدن الجنوبية، العاصمة المؤقتة، دعا رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك سعيد، اليوم السبت الفصائل إلى تشكيل صفوف موحدة للحرب ضد الحوثيين وإنهاء استراتيجية النظام الإيراني في البلاد.

خلال اجتماع افتراضي مع ممثلي الأحزاب السياسية المدرجة في الحكومة، حذر رئيس الوزراء من أن الحوثيين “يسعون للسيطرة على اليمن وسيستهدفون جميع المعارضين الذين تحدوا حكمهم” وحث اليمنيين على “التكاتف” لهزيمة الحوثيون.

نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن سعيد قوله “الخطر الحوثي والمشروع الإيراني في اليمن لن يستثني أحدًا، ولا أحد في مأمن منه، إذا لم نحاربها معًا اليوم فلن يجد أي طرف الوقت والأرض لمحاربة هذا المشروع الإجرامي الذي تقوده إيران في المنطقة”.

ويجادل محللون ومسؤولون سياسيون يمنيون بأن الاقتتال الداخلي المستمر بين المعسكر المناهض للحوثيين أضعفه سياسيًا وعسكريًا، ومكّن الميليشيا من التوسع في جميع أنحاء اليمن.

وحث نجيب غلاب وكيل وزارة الإعلام اليمنية والمحلل السياسي الأطراف اليمنية على “الاستجابة الإيجابية” لدعوة رئيس الوزراء، مضيفا أن توحيد الجماعات والفصائل المنقسمة سيؤدي إلى هزيمة الحوثيين ودفعهم لقبول مبادرات السلام.

والمستفيد الوحيد من الصراعات والانشقاقات داخل القوات المناهضة للحوثيين هم الحوثيون، حسب تصريحات غلاب : كما أن توحيد الفصائل سيضع ضغوطا قوية عليهم.

وقال مسؤول عسكري يمني زار ساحة المعركة، إن عشرات الحوثيين وعدد من القوات الحكومية قتلوا على الأرض في اشتباكات عنيفة على مدار اليوم الماضي في منطقة جوبا جنوب محافظة مأرب، أحبط الجيش اليمني ورجال القبائل المتحالفون معه هجمات متتالية لأكثر من 15 مجموعة من مقاتلي الحوثي في ​​جوبا، الذين شنوا محاولة لاختراق دفاعات مأرب.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه “الحوثيون سيطروا على قرية نائية في جوبا في الصباح وحررناها بنهاية اليوم”.

زر الذهاب إلى الأعلى