اخر الأخبار

متي ندخل 2022

متي ندخل 2022 تعد من الأسئلة الشائعة في وقتنا الحالي، خصوصاً مع اقتراب انتهاء العام الجاري 2021 والذي كان ممزوجاً بمشاعر الفرح والحزن، عام تمكن فيها الأفراد من تحقيق الكثير من الإنجازات، وآخرون فشلوا في الوصول لأهدافهم خلال هذه السنة، ويتمنى الجميع أن يأتي العام الجديد محمل بالنجاح والسعادة.

بداية السنة الجديدة

يبدأ العام الجديد يوم 1 يناير من كل سنة، فهذا اليوم إجازة رسمية ليتيح للجميع إمكانية الاحتفال بهذا اليوم الجليل الذي ينتظره الجميع في كافة أنحاء العالم، ويتم تحديد هذا اليوم حسب حركة الشمس، خاصة بعد أن أن كان يعتمد التقويم في دول العالم القديمة على التقويم القمري المتآلف من 10 شهور فقط.

في العام 46 قبل الميلاد، استدعى يوليوس قيصر (الإمبراطور الروماني) عالم مصري متخصص في علم الفلك يسمى “سوريجين”، وأمره تحديد تاريخ دقيق لاعتماد التقويم الشمسي وتم تسميته باسم (التقويم اليولياني) نسبة ليوليوس قيصر.

استمر اعتماد هذا التقويم حتى العام الثامن الميلادي، وبعد ذلك أعد العلماء احتساب التقويم، لتبدأ رأس السنة بميلاد المسيح، لذا أطلقوا عليه “التاريخ الميلادي” ويتألف من 12 شهر.

اقرأ أيضاً: كم باقي على السنة الجديدة 2022

متي ندخل العام الجديد 2022؟

يبدأ العام الجديد يوم ١ يناير 2022، وهو أول أيام السنة، ويأتي في موسم الشتاء، ويطلق عليه “رأس السنة الميلادية” ويحتفل به عامة الشعب عن طريق استخدام الألعاب النارية، يختلف الاحتفال في هذا اليوم من بلد لآخر، على سبيل المثال: تقوم دول الدنمارك بجمع الأواني الفخارية وتفتيتها في منتصف ليل بداية العام الجديد “رأس السنة”ينتظر الأشخاص أول ثانية في السنة الجديدة، لكي يقفزون من مقاعدهم للفوز بالحظ السعيد في العام الجديد.

أما بالنسبة لعادات الاحتفال في أسبانيا، فيعد تناول العنب من أبرز مظاهر رأس السنة الميلادية الجديدة، فإذا استطاع الفرد تناول 12 حبة عنب في منتصف ليل رأس السنة سوف يفوز بالحظ السعيد في هذه السنة، بينما كولومبيا، يتم استقبال السنة الجديد بعادة غريبة جداً، حيث يقوم الأشخاص بحمل حقيبة ثيابهم ويسيرون في الشوارع في منتصف الليل، حيث يعتقدون أنهم بفعل ذلك سوف يتمكنوا من السفر والفوز بالعديد من الرحلات في السنة الجديدة.

كم باقي على 2022؟

ما بقي إلا القليل ويبدأ العام الجديد، حيث ينتظره الجميع على أحر من الجمر آملين من الله أن يحقق لهم أحلامهم وأمالهم، حيث يخططون للأهداف الذين يرغبون في تحقيقها حيث أن عام 2022 يرتبط بالآمال والأحلام والأهداف ليصبح أفضل من العام الحالي 2021 الذي أطلق عليه العديد من الأشخاص “عام الحزن”.

زر الذهاب إلى الأعلى