اخبار مصر

افتتاح “طريق الكباش” .. ما بين الماضي والحاضر

في أجواء من الفخر قد أقيمت احتفالية  فرعونية أصيلة، مزجت فيها العقول المصرية ما بين التكنولوجيا العصرية و أمجاد أجدادنا القدماء، أعادت مصر أمس الخميس 25 من نوفمبر 2021 افتتاح “طريق الكباش” الفرعونى الأثري بمدينة الأقصر المصرية وقد شهد الحفل الرئيس عبد الفتاح السيسي وزوجته السيدة انتصار السيسى وعدد من أعضاء الحكومة المصرية وبعض من السفراء العرب والأجانب.

“طريق الكباش”فى الحاضر

حيث يبلغ طول “طريق الكباش” حوالى 2700 م وعرضه أكثر من 70 م ويربط “طريق الكباش”، ما بين معابد الكرنك التى تقع فى الشمال ومعبد الأقصر الذى يقع فى الجنوب وتشاهد على جانبي الطريق الحجري تماثيل فرعونية أثرية على هيئة أكباش وأخرى على صورة أبى الهول.

طريق الكباش بالأقصر
افتتاح “طريق الكباش”

“طريق الكباش” في الماضي

تم تشييد الطريق في عهد الأسرة 18 بمصر الفرعونية القديمة، على يد الملك أمنحتب الثالث الذي بدأ إقامة معبد الأقصر،وكان الطريق يتم استخدامه في عيد الأوبت مع فيضان نهر النيل، ومع مرور السنين اختفت معالم الطريق، وفي عام 1949 تم الكشف عن الطريق وبدأت عملية إحيائه وتطويره.

اقرأ أيضًا: افضل الفنادق في مصر لقضاء رأس السنة 2022

احتفالية إعادة إحياء “طريق الكباش” بالأقصر

وشملت احتفالية إعادة إحياء طريق الكباش بالأقصر عرضا فنيا يوضح بعض مظاهر احتفال المصريين القدماء بعيد الأوبت، حيث شارك في الإحتفالية مجموعة كبيرة من طلاب الجامعات المصرية بملابس فرعونية،وتم عرض فيلم تسجيلي يحمل اسم “الأقصر السر”، يوضح عراقة لأقصر وآثارها وقد شارك في هذا الفيلم : أسماء أبو اليزيد ذات الملامح المصرية الأصيلة،و عمرو وهبة، والمرشدة السياحية بسنت نور الدين.

حيث أتت هذه الاحتفالية بعد مدة قليلة من تنظيم مصر لموكب فرعونى عظيم، تجول في شوارع العاصمة المصرية القاهرة، ليتم نقل 22 مومياء ملكية فرعونية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة بمنطقة الفسطاط.

ويأتى ذلك من خلال جهود الدولة المصرية في تنشيط قطاع السياحة، الذي كان ومازال مصدر دخل للعملات الأجنبية قبل أحداث 2011 وبدء الشفاء من تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد  المصرى، وسيكون ذلك من خلال خطة شاملة لإقامة عدد من المتاحف الجديدة فى مختلف محافظات مصر، والاهتمام برفع كفاءة المواقع السياحية المختلفة بشتى أنحاء البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى