اخبار مصرمشاهيرميديا

أسطورة محمد صلاح الشعبية مهددة ..والسبب تصريحاته عن شرب الخمور

أثار رد العالمي محمد صلاح مهاجم ليفربول الإنجليزي على تساؤل الإعلامي المصري عمرو أديب عن “شرب الخمور” مواقع التواصل الاجتماعي، بين مستنكر ومعارض ومدافع ومؤيد  لرده غير المحسوم.

بداية “محمد صلاح” الاسطورة

لاعب بسيط من بلدة صغيرة من محافظة الغربية، قصته تشبه قصة باقي الشعب الكادح الشقيان، لكنّه بذل مجهود غير معتاد ليصل إلى أوروبا، ولم يقف طموحه عند حد بل برهّن على امكانيته العالمية ونجح في نادي بازل ثم لتشيلسي لكن لم تكن تجربة على قدر المستوى المرغوب ليعيد اكتشاف نفسه في إيطاليا.

وعاد إلى  الدوري الإنجليزي من بوابة ليفربول،تبدل حال محمد صلاح من مجرد محترف مميز إلى لاعب أسطوري من الدرجة الأولى، فأصبح هداف البريميرليج ويذكر اسمه من  ضمن قائمة المرشحين للكرة الذهبية ،وأيضًا جائزة الأفضل، بل حتى في موسم 2018 تفوق على  العالمي ليونيل ميسي في الترتيب!

محمد صلاح لاعب ليفربول
محمد صلاح ابن الغربية

أرقام صلاح وإمكانياته وضعته بسهولة بين صفوة اللاعبين حتى أصبح منافسًا لميسي وكريستيانو رونالدو على الكرة الذهبية، ثم حصل مع نادي ليفربول أول دوري أبطال أوروبا بعد 14 عامًا وأول لقب في الدوري الإنجليزي بعد 30 عامًا.

وأصبح صلاح أسطورة، يتغنى به جمهور ليفربول، ورفع العلم المصري في كثير من المحافل الدولية، ليصبح اللاعب الذي حطم سقف الطموحات للجماهير المصرية، خاصة بعدما قاد هجوم منتخب الفراعنة إلى أول كأس عالم منذ 28 سنة.

كل هذا جعل اسم محمد صلاح الأكثر شهرة في مصر، والجميع من أسوان للإسكندرية يتغنون باسمه بل ويشجعون ليفربول لأجل عيونه.

اقرأ أيضًا :منتخب مصر يقابل لبنان مرتديًا الطاقم الأحمر في كأس العرب

صلاح ربما يحاول أن يحافظ على صورته المتمدنة في الغرب لكن أهله في الشرق لم يعجبهم هذه الدبلوماسية الحمقاء في حد من حدود الله، وطلبوا أن يكون سيف الحق في وجه العالم الجائر، وهي صورة لم يعلنها نجم ليفربول بل توقعها الجمهور المصري والعربي فقط.

دار الإفتاء المصرية ترد على محمد صلاح

وفي نفس السياق، قد علقت دار الإفتاء المصرية حول الجدل الدائر حول تصريحات قالها نجم ليفربول الإنجليزي ولاعب منتخب مصر محمد صلاح بشأن شرب الخمر.

وقالت دار الإفتاء حول الأزمة في منشورها  الأول إن

“تحريم شرب الخمر ثابت بنصوص الكتاب والسنة وإجماع المسلمين”، مستشهدة بآية قرآنية وحديث نبوي.

أما في منشورها  الثاني، فقالت:

“إذا كان الشرع الشريف أمرنا بعدم فعل المحرمات، التي منها شرب الخمر، فإن ذلك يحصل أيضا بترك الشيء المحرم وعدم القصد إليه، فالمسلم يخرج من عهدة النهي بتركه وعدم القصد إليه”.

وجاء المنشور الثالث لدار الإفتاء قائلًا:

“عدم التفكير في إتيان الأشياء المحرمة عبادة في ذاته”.

زر الذهاب إلى الأعلى